εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم في منتديات
الأقصى العزيزالإسلامية
استعن بالله وسجل
نأمل منك أن تفيد وتستفيد
هام للزوار
أترك لناذكرى لتذكرنا وتذكرك
انك مررت بمنتدانا يوما أو
أترك لنا تعليق في منتدى الزوار
وجـــزاكم الله خيرا

εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз

منتدانا ( منتدى اسلامي - منتدى نصرة - منتدى عزه وفخر )
 
الرئيسيةالبوابةمجلة المنتدىمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم احفظ مصر من كــــل ســـــوء وســائر بلاد المسلمين
أكبر تحية لصمود الرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي حفظه الله
اللهم فك أسر معتقلي الشرعية في مصر
دعائكم لأخونا المعتقل وعضو المنتدى الشيخ سيد شبانه معتقل الشرعية
اللهم عليك بالسفاح عبدالفتاح السيسي الخائن
عداد الزوار
مرحــــباً بكــــم أنت الزائر رقم الأقصى العزيز
Like * Tweet * +1
توقيت مكة
توقيت القاهرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كود إعادة ضبط المصنع للموبايلات السامسونج samsung
الثلاثاء 04 فبراير 2014, 8:05 am من طرف الأقصى في القلب

» الاحواز عربية رغم انف الفارسية
الخميس 14 فبراير 2013, 12:11 pm من طرف الأقصى في القلب

» المسودة الأولى لدستور مصر الحديثة
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:18 pm من طرف الأقصى في القلب

» عباس بن فرناس (عالم جليل ظلمناه)
الأحد 21 أكتوبر 2012, 10:48 pm من طرف الأقصى في القلب

»  الأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم
السبت 20 أكتوبر 2012, 4:43 pm من طرف الأقصى العزيز

»  حقائق عن عروبة الأحواز
السبت 20 أكتوبر 2012, 3:59 pm من طرف الأقصى في القلب

» وصف مدينة قرطبة سنه 350 هجرياً- الأندلس العزيز
السبت 20 أكتوبر 2012, 1:21 pm من طرف الأقصى في القلب

»  أدوية غذائية متوفره في كل منزل
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:39 pm من طرف الأقصى في القلب

» طريقة تعلم الصلاة للأطفال (بالصور)
السبت 01 سبتمبر 2012, 11:51 am من طرف الأقصى في القلب

» هنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
الجمعة 24 أغسطس 2012, 12:45 pm من طرف داوء القلوب

» فمن هو القاتل ؟
الخميس 16 أغسطس 2012, 10:15 am من طرف داوء القلوب

» تريد ان تتجن عذاب النار
السبت 11 أغسطس 2012, 9:19 am من طرف داوء القلوب

» ضربة الشمس الاسباب والعلاج والاسعافات الأولية
السبت 11 أغسطس 2012, 9:03 am من طرف داوء القلوب

»  غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم الكبرى التي حدثت في رمضان
السبت 11 أغسطس 2012, 8:53 am من طرف داوء القلوب

»  دعاء ليلة القدر
السبت 11 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

» فلاش :εïз --[ مِنْ الروائِع ]-- εïз
السبت 11 أغسطس 2012, 8:18 am من طرف داوء القلوب

» تعزي الشعب المصري في شهداء الحدود
الأربعاء 08 أغسطس 2012, 10:19 am من طرف داوء القلوب

» قصيدة عن الحياة من أجمل ما قرئت داوء القلوب
الإثنين 06 أغسطس 2012, 9:07 am من طرف داوء القلوب

» وجبة السحور.. أفضل علاج للصداع في رمضان
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:35 am من طرف داوء القلوب

» حقاً أن الصلاة عمود الدين
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأقصى العزيز - 818
 
ناصرالأقصى - 482
 
الشيخ سيد شبانه - 465
 
الفارس العربى - 344
 
الأقصى - 299
 
samir farag - 243
 
الأقصى في القلب - 223
 
محمداحمدرزق - 185
 
عيون مكه - 181
 
محمدالشهاوى - 158
 

شاطر | 
 

 بعد رمضان ( ولعلكم تشكرون )

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد شبانه
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : مصر
عدد المساهمات : 465
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: بعد رمضان ( ولعلكم تشكرون )    السبت 18 سبتمبر 2010, 11:32 am

من رحمة الله عز وجل بالمسلمين فى هذه الأمة أن أحكام الإسلام تلازمهم فى كل حال، وترافقهم فى كل زمان ومكان، ولا يوجد فى الإسلام ما يعرف عند القانونيين بمنطقة الفراغ القانونى أو الخواء التشريعى، عندما يتم إصدار القانون ثم يكتشف بعد ذلك أنه لا يعالج مسألة من مسائله أو قضية من القضايا التى تتصل به، فتكون هذه المسألة أو تلكم القضية محل فراغ قانونى وتشريعى، وعلى أثرها يقوم المشرع الوضعى بتدارك هذا الفراغ عن طريق التعديل أو التغيير لهذا القانون، أما الإسلام فلا يوجد فيه مثل هذا الأمر، وهو يملأ بأحكامه كل حياة المسلم، وهو كبير أو صغير، وهو صحيح أو مريض وهو غنى أو فقير وهو رئيس أو مرؤوس... فى صلاته أو زكاته أو سائر عباداته وأعماله... وبخصوص الصوم فقد ملأ الله عز وجل حياتنا بأحكامه الواردة فى القرآن والسنة، ومن أهمها ماورد فى قوله تعالى: " شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِي أُنْزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ فَمَنْ شَهِدَ مِنْكُمُ الشَّهْرَ فَلْيَصُمْهُ وَمَنْ كَانَ مَرِيضًا أَوْ عَلَى سَفَرٍ فَعِدَّةٌ مِنْ أَيَّامٍ أُخَرَ يُرِيدُ اللَّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ وَلَا يُرِيدُ بِكُمُ الْعُسْرَ .. " من الآية 85 من سورة البقرة، لكن إذا انتهى رمضان وانتهت معه فريضة الصوم العظيمة فماذا بعد؟، لم يترك الله عز وجل هذه المنطقة، منطقة ما بعد رمضان، لتكون محل فراغ تشريعى وإنما ملأها الله عز وجل بما يناسبها من أحكام وشعائر، فقال فى ختام نفس الأية السابقة حتى تكون الأحكام موصولة كتواصل الأيام: "وَلِتُكْمِلُوا الْعِدَّةَ وَلِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ ...".
وعلى هذا فإن الله عز وجل يشرع لعبادة بعد رمضان بعض الأمور الموصولة به، ومنها إكمال عدة رمضان، لمن فاته صيام بعض أيامه لعذر أو لغيره، كما يشرع لنا التكبير بعده، زينة لأيام العيد وتمييزا لها، حتى نملأ بالتكبير أفواهنا، ونعطر به أجواءنا، ونرطب به ما جف فى حياتنا، ثم يشرع لنا شعيرة الشكر الخاصة بهذه الأيام فى ختام نفس الآية السابقة بقوله " وَلَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ "، لكن لماذا شعيرة الشكر بصفة خاصة فى هذه الأيام؟ المدقق فى هذه الشعيرة العظيمة يمكن أن يجد بعض أسرارها فيما يلى :
أولا : لأن الله عز وجل وفقنا إلى طاعته وعبادته فى رمضان، بل ورزقنا النشاط فى هذه العبادة والاجتهاد فيها، وتلك من أكبر النعم التى تستحق غاية الشكر، لقد وفقنا الله عز وجل إلى الصيام فصمنا، وإلى القيام فقمنا، وإلى القرآن فتلونا وعملنا، وإلى الاعتكاف فاعتكفنا، وإلى الصدقة فتصدقنا، وأحيانا إلى العمرة فاعتمرنا، وهذه من أجل نعم الله على عباده التى تستحق الشكر، فقد صام الصائمون وغيرهم محرومون، وقام القائمون وغيرهم مبعدون، وتصدق المتصدقون وغيرهم يبخلون، واعتكف المعتكفون وغيرهم كسالى نائمون، واعتمر القادرون وغيرهم مفرطون، ووقف الجميع بين يدى الله عز وجل فى محرابهم وقد دمعت أعينهم وخشعت قلوبهم ، ووضعوا ذنوبهم بين يدى ربهم معترفين ونادمين، سائلين الله عز وجل أن يغفرها لهم، وتلك أمور لا ينالها الإنسان ولا يقوم بها إلا بتوفيق الله عز وجل له " وما توفيقى إلا بالله "
وإذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجنى عليه اجتهاده
ثانيا: لأن الله عز وجل شرع العيد بعد رمضان فرحة وحبورا وبهجة وسرورا للصائمين، ولقد أثبت النبى صلى الله عليه وسلم هذه الفرحة بقوله فى صحيح مسلم: " لِلصَّائِمِ فَرْحَتَانِ : فَرْحَةٌ عِنْدَ فِطْرِهِ ، وَفَرْحَةٌ عِنْدَ لِقَاءِ رَبِّهِ ... "، وقد روى الحاكم فى المستدرك أيضا إثباتا للفرحة والسرور واللعب المباح فى هذه الأيام، أنه لما " قدم رسول الله صلى الله عليه و سلم المدينة و لهم يومان يلعبون فيهما فقال : ما هذان اليومان ؟ قالوا : يومان كنا نلعب فيهما في الجاهلية فقال رسول الله صلى الله عليه و سلم : إن الله قد أبدلكم بهما خيرا منهما، يوم الأضحى و يوم الفطر " وتلك نعمة تستحق أيضا خالص الشكر لله عز وجل، لأن الأعياد فى حياة المسلمين الصائمين تمثل واحات السرور والبهجة فى صحراء الحياة القاحلة، ولذا يقبل عليها المسلمون كما تقبل القافلة فى الصحراء على ظلال الواحات ومائها العذب الفرات، لتطفئ ظمأها وتجدد نشاطها، وتتهيأ لغدها، ويأتون منها بعزم جديد ونفس راضية وصدور منشرحة، لتقبل بعد ذلك على المرحلة الجديدة من حياتها .
لكن المعنى الذى أحب أن الفت النظر إليه أن العيد بهذه الصورة ليس لكل الناس وإنما هو فقط لفريق الفائزين فى رمضان، الذين صوموا جوارحهم وقلوبهم وعقولهم كما صوموا بطونهم فى نهاره، ونصبوا لله عز وجل أقدامهم وافترشوا له وجوههم وناجوه بكلامه وتملقوا إليه بإنعامه فى ليله، هؤلاء هم الذين يعيشون فرحة العيد الحقيقية، أما الذين فرطوا فى الصيام والقيام وسائر الطاعات وأداروا ظهورهم لرمضان ففى الخاسرين والعياذ بالله، وفرحتهم مزيفة، إلا أن يتداركهم الله برحمته، وصدق من يقول فى العيد الذى يفرق بين الفائزين والخاسرين ( ما أشبه العيد بيوم الوعيد ) لأن يوم الوعيد يقسم الناس أيضا إلى فريقين، فريق فى الجنة وفريق فى السعير.
ثالثا: لقبول العبادة التى وفقنا إليها فى رمضان، والقبول من أعظم النعم أيضا التى تستوجب الشكر لله عز وجل، ولا ينال القبول كل أحد، فالعبادة التى يخدشها الرياء أو النفاق كيف يكتب لها القبول عند الله عز وجل، أما أن يوفقنا الله عز وجل إلى عبادة صحيحة ثم يقبلها منا، فتلك نعمة النعم التى يتفضل الله بها على عباده " إنما يتقبل الله من المتقين " ولقد تنبه لتلك النعمة العظيمة وهيب بن الورد رضى الله عنه حينما قال لأصحابه بعد أن صلى العيد : ( لإن أصبحتم مستيقنين بأن الله عز وجل قد تقبل منكم شهركم فقد وجب عليكم اليوم شكر ربكم ) . (منقول)
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
بعد رمضان ( ولعلكم تشكرون )
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз  :: «۩۞۩-** منتدى أركان الإسلام**-۩۞۩»  :: قسم الصيام وشهررمضان-
انتقل الى: