εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم في منتديات
الأقصى العزيزالإسلامية
استعن بالله وسجل
نأمل منك أن تفيد وتستفيد
هام للزوار
أترك لناذكرى لتذكرنا وتذكرك
انك مررت بمنتدانا يوما أو
أترك لنا تعليق في منتدى الزوار
وجـــزاكم الله خيرا

εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз

منتدانا ( منتدى اسلامي - منتدى نصرة - منتدى عزه وفخر )
 
الرئيسيةالبوابةمجلة المنتدىمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم احفظ مصر من كــــل ســـــوء وســائر بلاد المسلمين
أكبر تحية لصمود الرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي حفظه الله
اللهم فك أسر معتقلي الشرعية في مصر
دعائكم لأخونا المعتقل وعضو المنتدى الشيخ سيد شبانه معتقل الشرعية
اللهم عليك بالسفاح عبدالفتاح السيسي الخائن
عداد الزوار
مرحــــباً بكــــم أنت الزائر رقم الأقصى العزيز
Like * Tweet * +1
توقيت مكة
توقيت القاهرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كود إعادة ضبط المصنع للموبايلات السامسونج samsung
الثلاثاء 04 فبراير 2014, 8:05 am من طرف الأقصى في القلب

» الاحواز عربية رغم انف الفارسية
الخميس 14 فبراير 2013, 12:11 pm من طرف الأقصى في القلب

» المسودة الأولى لدستور مصر الحديثة
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:18 pm من طرف الأقصى في القلب

» عباس بن فرناس (عالم جليل ظلمناه)
الأحد 21 أكتوبر 2012, 10:48 pm من طرف الأقصى في القلب

»  الأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم
السبت 20 أكتوبر 2012, 4:43 pm من طرف الأقصى العزيز

»  حقائق عن عروبة الأحواز
السبت 20 أكتوبر 2012, 3:59 pm من طرف الأقصى في القلب

» وصف مدينة قرطبة سنه 350 هجرياً- الأندلس العزيز
السبت 20 أكتوبر 2012, 1:21 pm من طرف الأقصى في القلب

»  أدوية غذائية متوفره في كل منزل
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:39 pm من طرف الأقصى في القلب

» طريقة تعلم الصلاة للأطفال (بالصور)
السبت 01 سبتمبر 2012, 11:51 am من طرف الأقصى في القلب

» هنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
الجمعة 24 أغسطس 2012, 12:45 pm من طرف داوء القلوب

» فمن هو القاتل ؟
الخميس 16 أغسطس 2012, 10:15 am من طرف داوء القلوب

» تريد ان تتجن عذاب النار
السبت 11 أغسطس 2012, 9:19 am من طرف داوء القلوب

» ضربة الشمس الاسباب والعلاج والاسعافات الأولية
السبت 11 أغسطس 2012, 9:03 am من طرف داوء القلوب

»  غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم الكبرى التي حدثت في رمضان
السبت 11 أغسطس 2012, 8:53 am من طرف داوء القلوب

»  دعاء ليلة القدر
السبت 11 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

» فلاش :εïз --[ مِنْ الروائِع ]-- εïз
السبت 11 أغسطس 2012, 8:18 am من طرف داوء القلوب

» تعزي الشعب المصري في شهداء الحدود
الأربعاء 08 أغسطس 2012, 10:19 am من طرف داوء القلوب

» قصيدة عن الحياة من أجمل ما قرئت داوء القلوب
الإثنين 06 أغسطس 2012, 9:07 am من طرف داوء القلوب

» وجبة السحور.. أفضل علاج للصداع في رمضان
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:35 am من طرف داوء القلوب

» حقاً أن الصلاة عمود الدين
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأقصى العزيز - 818
 
ناصرالأقصى - 482
 
الشيخ سيد شبانه - 465
 
الفارس العربى - 344
 
الأقصى - 299
 
samir farag - 243
 
الأقصى في القلب - 223
 
محمداحمدرزق - 185
 
عيون مكه - 181
 
محمدالشهاوى - 158
 

شاطر | 
 

 الشيخ خيري ركوة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الشيخ سيد شبانه
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : مصر
عدد المساهمات : 465
تاريخ التسجيل : 31/05/2010

مُساهمةموضوع: الشيخ خيري ركوة   الجمعة 01 أبريل 2011, 10:23 pm

ولِد فضيلة الأستاذ خيري ركوة في قرية نزلة علي مركز طهطا محافظة سوهاج سنة 1934م وحفظ القرآن الكريم في كُتَّاب القرية مبكراً، فقد كان يتمتع بذاكرة قوية وهبها الله إياه.
وقد كانت له همة عالية منذ صغره فبعد التحاقه بمعهد طهطا الديني الابتدائي الأزهري الذي كان يبعد عن قريته سبعة كيلو مترات يقطعها يوم الخميس سيراً على الأقدام عائداً إلى بيت أسرته ليبيت معهم ويخطب الجمعة وهو في هذا السن الصغير عملاً بما حفظ وعلم من القرآن والسيرة والحديث والتفسير، وقد ساعده على ذلك انضمامه المبكر لجماعة الإخوان المسلمين فقد كانوا ومازالوا خير معين للطلاب وغيرهم من احتاج منهم درساً وفَّروه له، ومن احتاج أي شيء أوجدوه بإذن الله وتوفيقه لهم، فقد كانوا يُوقِفون النشاط الطلابي أيام الامتحانات ويلزمون الطلاب بيوتهم حتى يتفوقوا في دراستهم وكانت النتائج تفوق نسبة الــ 90%.
ثم التحق بالمعهد الديني الثانوي، وقد كان يتحدث اللغة العربية بلسان طلق، وحديث عزب، مما أهَّله بعد ذلك لإلقاء الكلمات في الاحتفالات الجامعة، فقد ذهبنا ذات ليلة وكانت ليلة امتحان إلى حفل مُقام بمناسبة المولد النبوي، فإذا بنا نجد شيخ المعهد يجلس في الصفوف الأولى، فسلمنا عليه بعد الحفل وسألنا ماذا ستفعلون غداً في الامتحان؟ وبعد العودة مكثنا على المراجعة وبفضل من الله أجدنا في الإجابة على الأسئلة، وبعد الامتحان ما كان من شيخ المعهد إلا أن دعا لنا.
ثم التحق الشيخ خيري ركوة بكلية اللغة العربية جامعة الأزهر الشريف ليتخرج منها بالشهادة العالية ثم ليحصل على دبلومة في التدريس، وكان يتمتع بين زملائه بإيمان صادق، وخُلق عظيم، وعلم ثمين، وذكاء, يستخدمهم جميعا لينشر دعوة الله بين خلقه أينما وجد.
وجازى الله الإخوان المسلمين خيراً فقد علَّموا الأجيال تلو الأجيال كيف تكون التضحية فلا يدور الأخ المسلم حول ذاته أو مصلحته الشخصية فحسب، علَّموهم أن ينسوا كل هذه الأغراض ويبقى في قلبهم أمر واحد وهو الدعوة إلى الإسلام، كيف تنتشر؟ وكيف يعلو أمرها؟ فبعدما عمل بوزارة التربية والتعليم في التدريس عامين جاءت محنة 65 المخترعة المختَلقة من قِبل النظام الحاكم حينئذٍ وحُكم عليه بثلاث سنوات قضاها مع قسوتها كنموذج يحتذى به في الصبر والاحتمال والرضا بقضاء الله، ولم يكتف النظام الحاكم بالسجن فبعد الإفراج عنه ذهبوا به إلى المعتقل ليقضي به ثلاث سنوات أخرى، وكان ما كان من الشدائد في السجن والمعتقل وما كان منه إلا الصبر الجميل واحتساب الأجر عند الله.
وبعد خروجه من المعتقل عاد إلى عمله، ثم تزوج وتعاقد على العمل مبعوثاً للسعودية بأندونسيا ثم عاد إلى مصر ويوفقه الله للعمل بدولة الإمارات مفتشاً للغة العربية لغة القرآن الكريم التي عشقها وعمل على غرس حبها في قلوب تلاميذه.
لم ينس الشيخ دعوته في كل هذه المراحل ولم يقصّر في حقها، فقد كان يعمل دوماً لأداء واجبه الأول الذي خُلق من أجله وهو العمل للإسلام والدعوة إلى الله، فسعى بجد حثيث ونشاط دائم ليصل بها إلى أهلها الذين قعدوا عنها، مثله في ذلك مثل جميع إخوانه الذين فقهوا قول الله تعالى: ((وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلًا مِمَّنْ دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحًا وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ (33)))، ونهجه في ذلك ما كان عليه رسولنا القدوة الحسنة ((قُلْ هَذِهِ سَبِيلِي أَدْعُو إِلَى اللَّهِ عَلَى بَصِيرَةٍ أَنَا وَمَنِ اتَّبَعَنِي وَسُبْحَانَ اللَّهِ وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (108)))، مضحياً مع إخوانه بكل ما يملكون من نفس ومال ووقت ((وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُوا السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا وَاللَّهُ عَزِيزٌ حَكِيمٌ (40) ))، وليتحقق فيهم قوله تعالى: ((قُلْ إِنَّ صَلَاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ)).
وكان رحمه الله على فهم جيد لقوله تعالى: ((قُلْ إِنْ كَانَ آَبَاؤُكُمْ وَأَبْنَاؤُكُمْ وَإِخْوَانُكُمْ وَأَزْوَاجُكُمْ وَعَشِيرَتُكُمْ وَأَمْوَالٌ اقْتَرَفْتُمُوهَا وَتِجَارَةٌ تَخْشَوْنَ كَسَادَهَا وَمَسَاكِنُ تَرْضَوْنَهَا أَحَبَّ إِلَيْكُمْ مِنَ اللَّهِ وَرَسُولِهِ وَجِهَادٍ فِي سَبِيلِهِ فَتَرَبَّصُوا حَتَّى يَأْتِيَ اللَّهُ بِأَمْرِهِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الْفَاسِقِينَ))، فرأى مع إخوانه هذه الآية وأمثالها فحفظوها وأدركوا حُكم الله القاطع بأن المسلم لا خيار له إما أن يكون مع الله ورسوله يحبهما ويفديهما بكل غال ونفيس وإما أن يشتغل بفتات من الدنيا وأعشابها كما يحلو للبهائم والدواب أن تتعلق بهما، فحكم الله القاطع هو الفسق والعياذ بالله.
فواجب على شبابنا اليوم أن يستفيدوا ويفيقوا ويكونوا جادين في حياتهم فيركنوا إلى الله وكتابه وسنة نبيه، ليكونوا في حزب الله لا في حزب الشيطان الذي يتوعّد الناس الفقر ((الشَّيْطَانُ يَعِدُكُمُ الْفَقْرَ وَيَأْمُرُكُمْ بِالْفَحْشَاءِ وَاللَّهُ يَعِدُكُمْ مَغْفِرَةً مِنْهُ وَفَضْلًا وَاللَّهُ وَاسِعٌ عَلِيمٌ)).
ولقد أدرك الإخوان المسلمون وفضيلة الشيخ خيري ركوة معهم قول الشاعر
ولست أبالي حين أقتل مسلماً على أي جنب كان في الله مصرعي
ما دام في ذات الإله وإن يشاء يبارك على أوصال شلو ممزعِ
فكانت دعوتهم إلى الله أغلى عندهم من كل شيء وأعز من كل شيء، فعملوا وما زالوا يعملون ويضحون لتعلوا راية الإسلام في كل مكان.
كان مع أهله رفيقاً كما تعلَّم من سيرة الرسول، كان في خدمتهم ليدخل عليهم السرور والفرح، وما رأيته ولا سمعته يشتكي من أحدهم أبداً.
وكان- رحمه الله- مهذباً مؤدباً طيلة حياته فما رأيته أساء أو اغتاب أحداً من إخوانه أو من المسلمين، وكنتُ أكبر منه بأربع سنوات فقط فما غضب مني ولا ردّ لي كلمة قط، وفي مرضه الأخير ذهبتُ لعيادته، فقال انظر إلى يدي فنظرتُ إليه, وقلتُ طيبة وأنتَ طيب, وقبَّلتُ يده، فقال: أنا الذي أقبِّل يدك وقدمك.
كان كتلة من الإخلاص لدعوته ودينه وإخوانه وتلاميذه فما قصَّر في حق شئ منهم ولا تَوان في أداء واجب, رحمه الله وأسكنه فسيح جناته مع النبيين والصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقاً.

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الشيخ خيري ركوة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз  :: «۩۞۩-** السيرة والتاريخ الإسلامي**-۩۞۩»  :: أعلام وعظماء الأمه-
انتقل الى: