εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم في منتديات
الأقصى العزيزالإسلامية
استعن بالله وسجل
نأمل منك أن تفيد وتستفيد
هام للزوار
أترك لناذكرى لتذكرنا وتذكرك
انك مررت بمنتدانا يوما أو
أترك لنا تعليق في منتدى الزوار
وجـــزاكم الله خيرا

εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз

منتدانا ( منتدى اسلامي - منتدى نصرة - منتدى عزه وفخر )
 
الرئيسيةالبوابةمجلة المنتدىمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم احفظ مصر من كــــل ســـــوء وســائر بلاد المسلمين
أكبر تحية لصمود الرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي حفظه الله
اللهم فك أسر معتقلي الشرعية في مصر
دعائكم لأخونا المعتقل وعضو المنتدى الشيخ سيد شبانه معتقل الشرعية
اللهم عليك بالسفاح عبدالفتاح السيسي الخائن
عداد الزوار
مرحــــباً بكــــم أنت الزائر رقم الأقصى العزيز
Like * Tweet * +1
توقيت مكة
توقيت القاهرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كود إعادة ضبط المصنع للموبايلات السامسونج samsung
الثلاثاء 04 فبراير 2014, 8:05 am من طرف الأقصى في القلب

» الاحواز عربية رغم انف الفارسية
الخميس 14 فبراير 2013, 12:11 pm من طرف الأقصى في القلب

» المسودة الأولى لدستور مصر الحديثة
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:18 pm من طرف الأقصى في القلب

» عباس بن فرناس (عالم جليل ظلمناه)
الأحد 21 أكتوبر 2012, 10:48 pm من طرف الأقصى في القلب

»  الأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم
السبت 20 أكتوبر 2012, 4:43 pm من طرف الأقصى العزيز

»  حقائق عن عروبة الأحواز
السبت 20 أكتوبر 2012, 3:59 pm من طرف الأقصى في القلب

» وصف مدينة قرطبة سنه 350 هجرياً- الأندلس العزيز
السبت 20 أكتوبر 2012, 1:21 pm من طرف الأقصى في القلب

»  أدوية غذائية متوفره في كل منزل
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:39 pm من طرف الأقصى في القلب

» طريقة تعلم الصلاة للأطفال (بالصور)
السبت 01 سبتمبر 2012, 11:51 am من طرف الأقصى في القلب

» هنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
الجمعة 24 أغسطس 2012, 12:45 pm من طرف داوء القلوب

» فمن هو القاتل ؟
الخميس 16 أغسطس 2012, 10:15 am من طرف داوء القلوب

» تريد ان تتجن عذاب النار
السبت 11 أغسطس 2012, 9:19 am من طرف داوء القلوب

» ضربة الشمس الاسباب والعلاج والاسعافات الأولية
السبت 11 أغسطس 2012, 9:03 am من طرف داوء القلوب

»  غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم الكبرى التي حدثت في رمضان
السبت 11 أغسطس 2012, 8:53 am من طرف داوء القلوب

»  دعاء ليلة القدر
السبت 11 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

» فلاش :εïз --[ مِنْ الروائِع ]-- εïз
السبت 11 أغسطس 2012, 8:18 am من طرف داوء القلوب

» تعزي الشعب المصري في شهداء الحدود
الأربعاء 08 أغسطس 2012, 10:19 am من طرف داوء القلوب

» قصيدة عن الحياة من أجمل ما قرئت داوء القلوب
الإثنين 06 أغسطس 2012, 9:07 am من طرف داوء القلوب

» وجبة السحور.. أفضل علاج للصداع في رمضان
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:35 am من طرف داوء القلوب

» حقاً أن الصلاة عمود الدين
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأقصى العزيز - 818
 
ناصرالأقصى - 482
 
الشيخ سيد شبانه - 465
 
الفارس العربى - 344
 
الأقصى - 299
 
samir farag - 243
 
الأقصى في القلب - 223
 
محمداحمدرزق - 185
 
عيون مكه - 181
 
محمدالشهاوى - 158
 

شاطر | 
 

 أدلة بطلان الأسلحة الحديثة على ضوء الكتاب والسنة.

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمدالشهاوى
أقصى هام
أقصى هام


الدولة : مصر
عدد المساهمات : 158
تاريخ التسجيل : 15/07/2010

مُساهمةموضوع: أدلة بطلان الأسلحة الحديثة على ضوء الكتاب والسنة.    الأربعاء 15 يونيو 2011, 12:38 pm

أدلة بطلان الأسلحة الحديثة على ضوء الكتاب والسنة.



أولاً:
آية في كتاب الله تبين أن

الحضارة والتقدم سيصلان إلى ذروتهما وعند ذلك يظن أهل
الأرض من علماء وباحثين وصانعين أن يكون بإمكانهم عمل أي شيء أوتنفيذ أي اختراع
فعند ذلك يأتي أمر الله تعالى إلى الأرض فتصبح قفراً بعدما أغناها الله به من حضارة وتقدم
والدليل في قول
الله جل وعلا:

) إِنَّمَا مَثَلُ
الْحَيَاةِ الدُّنْيَا كَمَاءٍ أَنْزَلْنَاهُ مِنَ
السَّمَاءِ فَاخْتَلَطَ بِهِ نَبَاتُ الأَرض مِمَّا يَأْكُلُ النَّاسُ وَالْأَنْعَامُ حَتَّى إِذَا
أَخَذَتِ الأَرض
زُخْرُفَهَا وَازَّيَّنَتْ وَظَنَّ أَهْلُهَا أَنَّهُمْ قَادِرُونَ عَلَيْهَا أَتَاهَا أَمْرُنَا لَيْلاً
أَونَهَاراً فَجَعَلْنَاهَا حَصِيداً كَأَنْ لَمْ تَغْنَ بِالْأَمْسِ كَذَلِكَ نُفَصِّلُ الْآياتِ
لِقَوْمٍ
يَتَفَكَّرُونَ[52](.




ثانياً: أخبرنا رسول الله
× أنه سيكون بيننا وبين
الروم مقتلة عظيمة لم يُرَ مثلها عند مرج دابق في الشام –
وللتعرف إلى مرج دابق فإن مرجا تعني: السهل الكبير الواسع
بالإضافة إلى بعض الوديان تتخله وفيه بعض التلال، وأما كلمة دابق: هواسم مذكر لبلد وهوفي الأصل
اسم نهر
.

ومرج دابق
هي قرية تقع في شمال سورية وهي إحدى
قرى مدينة تمزاز التي تتبع بدورها لمدينة
أومحافظة حلب، وتبعد عن مدينة حلب أربعة
فراسخ – الفرسخ ثلاثة أميال، والميل
= 1748متراً.


وهي مرج
معشب كثير العشب، وكان ينزل به بنومروان، كذلك فيها قبر الخليفة سليمان بن عبد
الملك، كذلك يحده شرقاً قرية صغيرة يقال
لها دويبيق، كذلك في هذا السهل كانت هناك
المعركة الفاصلة في التاريخ بين المماليك
والعثمانيين وانتصر فيها العثمانيون سـنة
(1516)م
.

ويكون عدد
الروم تسعمائة وستون ألف جندي مع
قلة عدد المسلمين وقد نبأنا رسول الله × بذلك
في الحديث الصحيح فقد قال
رسول الله × في الحديث الذي رواه مسلم {.. فيشترط
المسلمون شرطة للموت لا ترجع إلا غالبة فيقتتلون حتى يحجز
بينهم الليل فيفيء هؤلاء
وهؤلاء كل غير غالب ثم يشترط المسلمون شرطة للموت ….}
[53] إلى نهاية الحديث حتى
يأتي
اليوم الرابع فيفتح الله على المسلمين بالنصر المؤزر بعونه تعالى، وفي
هذا الحديث إشارة واضحة
أن هذا القتال يدور بالنهار فقط حتى يحجز الليل بين المسلمين والكفار وهذا خير دليل على أن الحرب ستكون
حينئذ بالسيف والرمح وغير ذلك وليس بالسلاح
الحديث الذي نعرفه الآن لأننا نعرف جميعاً أن أفضل أوقات
الحرب للمعركة في زمننا هذا هوالليل أوعلى الأقل لا يحجز الليل بين المتقاتلين ولا يكون سبباً
لتوقف القتال وكذلك بين
الحديث أن المسلمين والروم رغم كثرة العدد يتجمعون في مكان واحد متقابلين وهذا لا يستساغ فهماً ولا
يُقبَل عقلاً بأي حال من الأحوال مع بقاء السلاح
الحديث، ولعدة أسباب أيضاً منها: أن منطقة مرج دابق هي
منطقة تعد صغيرة فلا تكاد تستوعب تلك الجيوش الجرارة بسلاحها الأبيض وهي الرماح والسيوف والنشب،
فكيف إذا كانت تلك
الجيوش مدججة بكافة الأسلحة الحديثة، هذا محال ولا يكون ذلك إلا في الخرافات أوفي قصص ألف ليلة وليلة،
وهنالك بعض المعلومات العسكرية التي نستند
إليها بكلامنا هذا وقد أخذناها من بعض الخبراء العسكريين
أصحاب الخبرة حول تجهيز
الجيوش والذي أفادنا ببعض المعلومات وهي:


1- أن
الجيش يتكون من أربعة فرق وهوقابل
للزيادة في حالة الحرب.

2-
والفرقة أربعة ألوية وإذا كانت مجحفلة يصل
تعدادها ما يقارب من 15
ألفا إلى 20 ألف جندي.


3 -
واللواء يتكون من أربع

كتائب
.

4 -
والكتيبة تتألف من أربع سرايا وفي حالة الحرب قد تصل الكتيبة إلى ست
سرايا
.

5 -
والسرية تتكون من 11

دبابة
.

6 -
والدبابة تغطي
مداها 21 k)) مثل الدبابة
مركافا وهي صناعة يهودية
ومثل الدبابة (54 T-
). ××

نفهم من
هذا أن الكتيبة
تتكون من -48- دبابة، واللواء يتكون من- 484=192- دبابة، والفرقة
تتكون من - 1924=768- دبابة مع -20-
(عشرين ألف جندي)، فكيف إذا كان جيش تعداده -960 - ألف جندي أي ما يقارب
المليون جندي فكم يكون
تعداد الآليات معه؟؟! !! وأي بلاد تستوعبه! !
.

وأيضاً
هناك وفي الجهة
المقابلة الجيش الآخر وهوفي هذه المعركة جيش المسلمين، وإن كان تعداده
أقل من جيوش الكفر ولكنه
يشكل مساحة على الأرض. ولوكان القتال بالسلاح الحديث فيجب أن
يكون هناك مسافات بينهما
وهي على النحوالتالي:


2 -
نقطة تجمع اللواء المكون من أربع كتائب يبعد عن خط القتال من - 35 إلى 40 كم - هذا في الهجوم وهوخلاف
الدفاع الذي يكون فيه خط الدفاع الرئيسي
عن الحدود - 65 كم
-.


3 - وخط
انتشار الكتائب في الهجوم من - 8 إلى 12 كم - من خط
القتال.

4 - وخط
انتشار السرايا في الهجوم من- 4 إلى 6 كم - من خط
القتال.

5 - وخط
انتشار الفصائل في الهجوم من – 2 إلى 3 كم - من خط
القتال.

وكذلك
هناك تغطية جوية
من طيران مقاتل إلى مروحيات وغير ذلك ومن المعلوم عند المتخصصين ان
مرحلة هجوم الطائرات
المروحية من مسافة انتظار - 35 كم - وتبدأ بالقصف من مسافة - 8 كم إلى 15 كم -
ومرحلة استخدام الطائرات
المقاتلة تبدأ بالهجوم من مسافة - 70 كم إلى 80 كم - فبعد هذا كله أيقول عاقل إن هذه المعركة ستكون
بالسلاح الحديث؟؟
!!



ثالثاً:
بين الحبيب × أنه

بعد قتال الروم ستفتح قسطنطينة وأن المؤمنين عندها يقسمون
الغنائم بينهم وقد علقوا
سيوفهم على شجر الزيتون وهنا يذكر الرسول × أن القتال سيكون بالسيف ولا نرى أننا يجب أن نؤوِّل حديث
الرسول إلى غير تأويله
.



رابعاً:
عندما يسمع المسلمون صياح الشيطان
يخبرهم بخروج المسيح (الدجال) عند ذلك يبعثون
جماعة لاستطلاع الأمر مكونة من عشرة فرسان من خيرة فرسان أهل الأرض يومئذ كما قال الرسول × ثم
قال × {إني لأعرف أسماءهم
وأسماء آبائهم وألوان خيولهم} ولوكان
سلاحنا الحديث هنا موجودا مثلاً لاختلف وضع الاستطلاع كما
نعرف جميعاً ولكن هذه
إشارة واضحة جلية أن هذا السلاح لن يكون موجوداً في ذلك
الزمان، بل يكون في خبر كان!.


خامساً:
خروج الدجال في آخر الزمان يصاحبه
سبعون ألفاً من أتباعه من اليهود كلهم ذوسيف
محلى وساج كما جاء في حديث الرسول r الذي رواه أبوأمامة الباهلي t وقد بين
هذا الحديث أن الدجال لم
يأت بطائرات ولا آليات مدرعة، ولم يأت مستخدماً السلاح الذي نعرفه الآن وإنما ذكر
الرسول × أنه يأتي يتبعه سبعون ألفاً عليهم
الطيالسة.

وكذلك
عندما يَمُن الله على المؤمنين بمقتل
الدجال على يد المسيح # يرى المؤمنون دم
الدجال على حربة السيد المسيح # ثم بعد ذلك اختباء اليهود وراء الأحجار والأشجار، كل هذا يدل
على
اختفاء السلاح الحديث الذي نعرفه الآن، حيث من المعلوم أن اليهود لا
يقاتلون جميعاً إلا في قرى محصّنة أومن وراء جدر، كما أخبر بذلك الحق سبحانه
وتعالى في كتابه العزيز، وهذا ما نشاهده اليوم على الحقيقة،


فكيف
لهؤلاء الجبناء أن يتَّققُوا من الطائرات والصواريخ والمدافع وحتى البنادق الصغيرة
خلف الحجر والشجر والدواب؟!! هل يقول بهذا عاقل؟.


سادساً:
خروج يأجوج ومأجوج بالرماح والنشب
وليس بحاملات الطائرات ولا بالآليات المدرعة
ولا بحاملات الجنود ولا بغيرهم، إذ أخبر الرسول × أن المسلمين
سيوقدون سبع سنين من
قسيهم ونشبهم وأترستهم بعد القضاء عليهم من قبل جند الله تعالى الذي أرسله عليهم.




سابعاً:
قال الرسول × {----- يا عباد الله فاثبتوا – أي عند خروج الدجال - قالوا يا رسول
الله ما لبثه في الأرض قال أربعون يوما يوم كسنة ويوم كشهر ويوم كجمعة وسائر أيامه
كأيامكم قالوا يا رسول الله فذلك اليوم كسنة أتكفينا فيه صلاة يوم قال لا اقدروا
له}
[54].



ثامناً:
ليلة طلوع الشمس يكون مقدار تلك الليلة بليلتين أوثلاث من باقي الليالي، ولا يعرف
ذلك إلا المتنفلون أي الذين يقيمون الليل، فيرقدون ثم يستيقظون لصلاة الليل، ثم
ينامون ثم يستيقظون وهكذا والفجر لم ينفجر بعد - وهذا ما سنذكره عند آية طلوع الشمس
من مغربها - الشاهد هوأن التوقيت الزمني بالساعات يذهب هوالآخر، وإلا هذا المتنفل
كان بإمكانه أن يضبط منبهه على الوقت الذي يريده من الليل وانتهى أليس كذلك؟.




تاسعاً:
في آخر علامة من علامات الساعة الكبرى وهي (نار تخرج من قعر عدن تحشر الناس إلى
محشرهم)، الشاهد أن الناس يفرون من تلك النار العظيمة لا بطائراتهم ولا بسفنهم ولا
بمركباتهم، بل على الإبل، وصفة هذه النار (أنها تقيل مع الناس حيث قالوا وتبيت
معهم حيث باتوا)، ومن المعلوم عند كل ذي لب أن الفار من الموت لا بد أن يستخدم
أسرع ما يملك من وسائل النقل للفرار منه، فكيف إذا كان الموت بواسطة نار عظيمة هي
أعظم نار عرفتها الدنيا فبالله عليك هل يفر منها الفار على ظهر بعير قد لا تتجاوز
سرعته ثلاثين أوأربعين كيلومترا في الساعة وعنده الطائرات النفاثة والسفن الحديثة
والمركبات وغير ذلك، فهل هذا يعقل؟!!!


إذن
التوقيت الزمني بالساعة يذهب ولا يبقى من مظاهر
حضارتنا العلمية هذه شيئاً أبداً وإن
كنا لا نعرف الكيفية التي ستنتهي بها هذه
الحضارة ولكننا نصدق ما جاء على لسان رسولنا الكريم صلوات
الله وسلامه عليه ونود أخيراً أن نقول إن من يَرُد أحاديث الحبيب المصطفى × فهوعلى
شفا هلكة ولوحديثاً
واحداً، كما روي عن الإمام أحمد أنه قال: {من رد حديثاً صحيحاً عن
رسول
الله فهوعلى شفا هلكة}.

ولا يجوز
أن نصرف أحاديث رسول الله
r على غير الوجه الذي ذكره، - أي لا نأولها ونحملها على
أنها مَجاز - إلا إذا لم تقبل ذلك المعنى.


فيتبين من
خلال هذه الأحاديث أن المعركة العنيفة بين
المسلمين وبين الروم والتي سميت بالملحمة
الكبرى، التي لم يُرَ مثلها، كما قال
النبي r، وستدور رحاها في بلاد المسلمين في سوريا
أودمشق، أي في بلاد
الشام بمكان يسمى الأعماق أودابق كما بيَّنا ذلك ومكان موقعها
.

والروم
حين يجمعون للمسلمين يأتون تحت ثمانين غاية أوراية وتحت كل راية
اثنا عشر ألفا كما ذكر
النبي r، فيقولون: للمسلمين خلوا بيننا
وبين الذين سبوا منا نقاتلهم، فيقول المسلمون لأهل الروم:
لا والله لا نخلي بيننا وبين إخواننا، وهذا يدل على أن كثيراً من النصارى – نصارى الغرب - ''
أوروبا وأمريكا " ــ سيسلمون
ويقاتلون مع المسلمين، فيريد الروم أن يبدءوا المعارك مع المسلمين لينتقموا من أولئك الذين تركوا
معسكرهم وأسلموا لله عز وجل، فتبدأ المعركة التي
قال فيها النبي r:
{ستقتتلون مقتلة عظيمة لم يُرَ مثلها} رواه مسلم وينصر الله عز وجل المهدي # في هذه المعركة وكتائب
جيش التوحيد بمنَّة من الله وفضل. وبعد انتهاء المعركة العنيفة والتي لم يُرَ مثلها كما بيَّن
الحبيب r وأخبر، يستريح المسلمون بعد ذلك ويعلقون سيوفهم على شجر الزيتون،
ويبدؤون بتقسيم الغنائم
والحزن يعتلي قلوبهم لفقد آبائهم في تلك المعركة وأبنائهم وإخوانهم كما قال r: {…
فيتعادُّ بنوالأب كانوا مائة فلا يجدونه
بقي منهم إلا رجل الواحد، فبأي غنيمة يُفرَح أوأي ميراث
يُقسَم ….
} رواه
مسلم.


ولكن هل
انتهت المعارك بين أهل الإيمان وأهل الكفر بانتهاء هذه المعركة؟
بالطبع لا، فسرعان ما
ينتهون من هذه المعركة ويأخذون قسطاً من الراحة يسارع الأمير المبارك المهدي # بإعطاء أوامره بالتحرك إلى
قسطنطينة حيث إن العمل ما زال أمامه كبير وعمره t على تحصيله قليل فهوموقن يقينا قطعياً لا
تشوبه شائبة أنه سيمكث في
هذه الأرض بضع سنين بعد خروجه تصديقاً لما أخبر به الحبيب المصطفى r
.



وهنا
تبدأ
المعركة الرابعة: فتح القسطنطينية: - وهي الأستانة أوأسطنبول وهي
تركيا حيث من المعلوم
أنها كانت عاصمة الخلافة الإسلامية ولزمن بعيد حتى جاء عدوالله العميل الاستعماري كمال مصطفى أتاتورك فألغى
الخلافة الإسلامية وارتضى العلمانية بدلاً عنها - وقد أخبر النبي الصادق المصدوق عليه الصلاة والسلام بأن
القسطنطينية ستفتح بقيادة
المهدي #، ولكن العجب أن القسطنطينية لن تفتح برمح ولا بسيف ولا بخيل، وإنما تفتح بسلاح عظيم لا
يفوقه سلاح ولواستخدمته الأمة بحق ويقين ما استطاع أن يصمد أمامها أعتى جنود الأرض، وذلك السلاح الرباني،
سلاح التوحيد وهي: لا
إلـه إلا الله، الله أكبر
.

فقد روى
الإمام مسلم عن أبي هريرة
t قال: قال
رسول الله r: {سمعتم بمدينة جانب منها في البر وجانب منها في البحر}- قالوا نعم
يا رسول الله سمعنا بها،
فقال عليه الصلاة والسلام: {لا تقوم الساعة حتى يغزوها سبعون ألفا من بني إسحق، فإذا جاءوها نزلوا،
فلم يقاتلوا بسلاح ولم يرموا بسهم، قالوا: لا إله إلا الله، والله أكبر فيسقط أحد جانبيها الذي في
البحر، ثم يقولون: لا
إله إلا الله، والله أكبر فيسقط جانبها الآخر، ثم يقولون لا إله إلا الله،
والله أكبر فيفرج لهم،
فيدخلونها، فيغنمون، فبينما هم يقتسمون الغنائم، إذ جاءهم الصريخ فقال: إن الدجال قد خرج فيتركون كل
شئ ويرجعون}، وفي رواية: {فبينا هم يقتسمون الغنائم قد علقوا سيوفهم بالزيتون،إذ
صاح فيهم الشيطان: إن
المسيح قد خلفكم في أهليكم فيخرجون}، وذلك باطل- أي كذب من الشيطان حتى لا يتم على المؤمنين فرحتهم بنصر
الله المؤزر لهم، فيرفضون – أي يتركون - ما في أيديهم، ويقبلون فيبعثون عشر فوارس طليعة). قال رسول
الله r: {إني لأعرف أسماءهم وأسماء آبائهم، وألوان خيولهم، هم
خير
فوارس، أومن خير فوارس، على ظهر الأرض يومئذ} [55].

ذكر النبي
r الفوارس وأنه يعرف أسماءهم وأسماء آبائهم وألوان
خيولهم، وإن من
المسلمين من لا يصدق هذا الكلام ولوكان من عند المصطفى
الصادق عليه الصلاة والسلام، وهؤلاء الذين يعبدون العقل من دون الله عز وجل،
ويقدمون العقل على النقل وإن صح، وإننا لا نقلل من شأن العقل، ولكن نور العقل لا
يصطدم مع نور الوحي أبدا.


إن نور
الوحي لا يطمس نور العقل أبدا، بل
يباركه ويزكيه ويقويه)، لكن لا ينبغي على
الإطلاق أن يقدم العقل على صحيح النقل، وإن صح النقل عن الله ورسوله، بل ينبغي أن
نسلم وأن نعلم يقينا بأن الله سيهئ الكون في لحظة يريدها ليقع ما أخبر به نبيه الصادق المصدوق والذي لا
ينطق عن الهوى، وليس لمخلوق على وجه الأرض أن يقف على كيفية ذلك. وهكذا تفتح القسطنطينية بلا
قتال ولا
سلاح ولا سهام.



وأخيراً
هل انتهت المعارك التي يشارك بها المهدي # بعد
فتح قسطنطينة؟


الجواب -
لا - لم تنته معارك المهدي ومن معه من المؤمنين الصادقين المتقين.

التوقيــع
محمد الشهاوي
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
أدلة بطلان الأسلحة الحديثة على ضوء الكتاب والسنة.
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз  :: «۩۞۩-** المنتدى الإسلامي العام **-۩۞۩»  :: قسم الكتب الإسلامية-
انتقل الى: