εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم في منتديات
الأقصى العزيزالإسلامية
استعن بالله وسجل
نأمل منك أن تفيد وتستفيد
هام للزوار
أترك لناذكرى لتذكرنا وتذكرك
انك مررت بمنتدانا يوما أو
أترك لنا تعليق في منتدى الزوار
وجـــزاكم الله خيرا

εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз

منتدانا ( منتدى اسلامي - منتدى نصرة - منتدى عزه وفخر )
 
الرئيسيةالبوابةمجلة المنتدىمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم احفظ مصر من كــــل ســـــوء وســائر بلاد المسلمين
أكبر تحية لصمود الرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي حفظه الله
اللهم فك أسر معتقلي الشرعية في مصر
دعائكم لأخونا المعتقل وعضو المنتدى الشيخ سيد شبانه معتقل الشرعية
اللهم عليك بالسفاح عبدالفتاح السيسي الخائن
عداد الزوار
مرحــــباً بكــــم أنت الزائر رقم الأقصى العزيز
Like * Tweet * +1
توقيت مكة
توقيت القاهرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كود إعادة ضبط المصنع للموبايلات السامسونج samsung
الثلاثاء 04 فبراير 2014, 8:05 am من طرف الأقصى في القلب

» الاحواز عربية رغم انف الفارسية
الخميس 14 فبراير 2013, 12:11 pm من طرف الأقصى في القلب

» المسودة الأولى لدستور مصر الحديثة
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:18 pm من طرف الأقصى في القلب

» عباس بن فرناس (عالم جليل ظلمناه)
الأحد 21 أكتوبر 2012, 10:48 pm من طرف الأقصى في القلب

»  الأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم
السبت 20 أكتوبر 2012, 4:43 pm من طرف الأقصى العزيز

»  حقائق عن عروبة الأحواز
السبت 20 أكتوبر 2012, 3:59 pm من طرف الأقصى في القلب

» وصف مدينة قرطبة سنه 350 هجرياً- الأندلس العزيز
السبت 20 أكتوبر 2012, 1:21 pm من طرف الأقصى في القلب

»  أدوية غذائية متوفره في كل منزل
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:39 pm من طرف الأقصى في القلب

» طريقة تعلم الصلاة للأطفال (بالصور)
السبت 01 سبتمبر 2012, 11:51 am من طرف الأقصى في القلب

» هنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
الجمعة 24 أغسطس 2012, 12:45 pm من طرف داوء القلوب

» فمن هو القاتل ؟
الخميس 16 أغسطس 2012, 10:15 am من طرف داوء القلوب

» تريد ان تتجن عذاب النار
السبت 11 أغسطس 2012, 9:19 am من طرف داوء القلوب

» ضربة الشمس الاسباب والعلاج والاسعافات الأولية
السبت 11 أغسطس 2012, 9:03 am من طرف داوء القلوب

»  غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم الكبرى التي حدثت في رمضان
السبت 11 أغسطس 2012, 8:53 am من طرف داوء القلوب

»  دعاء ليلة القدر
السبت 11 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

» فلاش :εïз --[ مِنْ الروائِع ]-- εïз
السبت 11 أغسطس 2012, 8:18 am من طرف داوء القلوب

» تعزي الشعب المصري في شهداء الحدود
الأربعاء 08 أغسطس 2012, 10:19 am من طرف داوء القلوب

» قصيدة عن الحياة من أجمل ما قرئت داوء القلوب
الإثنين 06 أغسطس 2012, 9:07 am من طرف داوء القلوب

» وجبة السحور.. أفضل علاج للصداع في رمضان
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:35 am من طرف داوء القلوب

» حقاً أن الصلاة عمود الدين
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأقصى العزيز - 818
 
ناصرالأقصى - 482
 
الشيخ سيد شبانه - 465
 
الفارس العربى - 344
 
الأقصى - 299
 
samir farag - 243
 
الأقصى في القلب - 223
 
محمداحمدرزق - 185
 
عيون مكه - 181
 
محمدالشهاوى - 158
 

شاطر | 
 

 الايمان

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عيون مكه
أقصى فضي
أقصى فضي
avatar

الدولة : مصر
عدد المساهمات : 181
تاريخ التسجيل : 05/11/2010

مُساهمةموضوع: الايمان   الإثنين 29 أغسطس 2011, 1:38 pm



المطلب الثاني : تعريف الإيمان في الاصطلاح

للعلماء في تعريف الإيمان في الاصطلاح اتجاهين الأول تعريفه
باعتباره متعلقا بالدين وباعتبار علاقته بالإسلام و الإحسان و
الاتجاه الثاني هو تعريف الإيمان باعتبار حقيقته و ما يترتب على
هذه الحقيقة من مسائل مثل زيادة الإيمان و نقصانه و الاستثناء في
الإيمان و غير ذلك من المسائل

أولا : تعريف الإيمان باعتباره متعلقا بالدين
1- يقول الشيخ حافظ بن أحمد حكمي في كتابه معارج القبول
بشرح سلم الوصول إلى علم الأصول في التوحيد في معنى الإيمان
اصطلاحا"أما في الشريعة فلإطلاقه حالتان الحالة الأولى :أن
يطلق على الإفراد غير مقترن بذكر الإسلام فحينئذ يراد به الدين
كله كقوله عز و جل (الله ولى الذين آمنوا يخرجهم من الظلمات
إلى النور)... و الحالة الثانية: أن يطلق الإيمان مقرونا بالإسلام و
حينئذ يفسر بالاعتقادات الباطنية كما في حديث جبريل هذا و ما في
معناه و كما في قول الله عز وجل(و الذين آمنوا و عملوا الصالحات)
و في غير ما موضع من كتابه..."( )
2- ذكر الشيخ محمد بن عبد الوهاب في كتاب التوحيد الذي هو
حق الله على العبيد معنى الإيمان فقال " و في الشرع عبارة عن
تصديق خاص و هو التصديق بالله و ملائكته وكتبه ورسله و اليوم
الآخر و بالقدر خيره و شره"( )
3- يذكر حسن أيوب في كتابه تبسيط العقائد الإسلامية تعريف
الإيمان فيقول :"هو التصديق الجازم بكل ما جاء به محمد صلى
الله عليه و سلم و ثبت ثبوتا قطعيا و علم مجيئه من الدين بالضرورة
كالإيمان بالله و ملائكته و كتبه و رسله و اليوم الآخر و القضاء
و القدر خيره و شره و كالإيمان بفرضية الصلاة و الزكاة و
الصيام و الحج و الإيمان بتحريم القتل ظلما للنفس المعصومة
و تحريم الزنا و الربا و غير ذلك ( )


ثانيا : تعريف الإيمان باعتبار حقيقته
وهذا ما أطلق عليه الدكتور محمد نعيم ياسين في كتابه الإيمان
أركانه حقيقته نواقضه اسم "حقيقة الإيمان" ( )

اختلف أهل العلم في حقيقة الإيمان اختلافا كبيرا و إليك هذا الخلاف :

أولا مذهب أهل السنة و الجماعة
ذهب أهل السنة والجماعة في حقيقة الإيمان إلي عدة أقوال ( )

1- قول جمهور أهل السنة والجماعة

الإيمان هو : "تصديق بالجنان وإقرار باللسان وعمل بالأركان" ( )
واليه ذهب جمع كبير من علماء أهل السنة والجماعة
منهم "مالك والشافعي واحمد و الأوزاعي واسحق بن راهوية
وسائر أهل الحديث وأهل المدينة رحمهم الله وأهل الظاهر
وجماعة من المتكلمين"( )
وعلية فلا يكون العبد مؤمنا إلا إذا تحققت فيه ثلاث أمور وهي :
ا- أن يصدق بقلبه
ب- أن يقر بلسانه
ج- أن يعمل بجوارحه
فهذه ثلاث أركان للإيمان ، إذا وجدت وجد ، وان عدمت عدم ،
وان فقد احدها انعدم الإيمان عند العبد ، فلا يكون العبد مؤمنا
إذا لم يعمل بجوارحه حتى وان كان مصدقا بقلبه ومقرا بلسانه
، وان عمل بجوارحه وصدق بقلبه ولم يقر بلسانه لم يحصل له
الإيمان ، وان عمل بجوارحه واقر بلسانه ولم يصدق بقلبه لم
يحصل له الإيمان أيضا ، بل هو منافق يظهر خلاف ما يبطن

2- قول الإمام أبو حنيفة
الإيمان هو "الإقرار باللسان والتصديق بالجنان"( )
وهذا ما جاء في متن الطحاويه ( ) فالإمام أبو حنيفة لم يدخل
العمل في الإيمان علي انه ركن من أركانه ، وتوقف علي
ركنين الأول الإقرار باللسان والثاني التصديق بالجنان ،
ولكنه جعل العمل ثمرة الإيمان.
يقول : الدكتور محمد نعيم ياسين في كتاب الإيمان "القول:
الثاني أن الإيمان اسم يقع علي الإقرار باللسان والتصديق
بالقلب ولا يدخل فيه العمل بالجوارح ولكنهم يقولون إن العمل بكل
ما صح عن رسول الله من الشرائع والبيان حق وواجب علي
المؤمنين الذين اكتسبوا هذا الاسم بالإقرار والتصديق "( )
والحقيقة أن الخلاف بين جمهور أهل السنة والجماعة وبين الإمام
أبو حنيفة خلاف صوري شكلي فالإمام أبو حنيفة ادخل العمل تحت
الإقرار والتصديق بالقلب وجعله من ثمراته ولم ينكره بل اعتد به
أما الجمهور فقد جعلوا العمل ركن من الأركان وساووا بينه وبين
الإقرار باللسان والتصديق بالقلب والحاصل أن العمل يدخل عند
الفريقين الأول يدخله علي انه ركن مساوي لباقي الأركان والثاني
يدخله علي انه ثمرة لازمة لركني الإقرار والتصديق.

ولقد نقل عبد الآخر الغنيمي عن شيخ الإسلام قوله : "ومما ينبغي
أن يعلم أن أكثر التنازع بين أهل السنة في هذه المسألة نزاع لفظي
وإلا فالقائلون بان الإيمان قول من الفقهاء ... متفقون مع جميع
علماء السنة علي أن أصحاب الذنوب داخلون تحت الذم والوعيد
وان قالوا : إن إيمانهم كامل كإيمان جبريل فهم يقولون : إن الإيمان
بدون العمل المفروض ومع فعل المحرمات يكون صاحبه مستحقا
للذم والعقاب كما تقوله الجماعة ... والذين ينفون عن الفاسق اسم
الإيمان من أهل السنة متفقون على أنه لا يخلد في النار فليس بين
فقهاء الملة نزاع في أصحاب الذنوب إذا كانوا مقرين باطنا وظاهرا
بما جاء به الرسول وما تواتر عنه أنهم من أهل الوعيد وانه يدخل
النار منهم من أخبر الله ورسوله بدخوله إليها ولا يخلد منهم فيها
أحد ... ولكن الأقوال المنحرفة قول من يقول بتخليدهم في النار
كالخوارج والمعتزلة وقول غلاة المرجئة الذين يقولون ما نعلم أن
أحدا منهم يدخل النار..."( )

فالأحناف يقسمون الإيمان إلي قسمين يقول في ذلك الدكتور
محمد الشرقاوي :
"الإيمان ينقسم إلي أصل وفرع أو جذر وجذع
فجذره أو أصله : الاعتقاد والإقرار وهما عمل واحد له آلتان
هما القلب واللسان
وجذعه أو الفروع : هي الطاعات كلها وإنما كانت إيمانا لأن
الإيمان هو التصديق والتصديق الواقع بالقلب واللسان هو الذي
يحرك علي سائر الطاعات ويدعو إليها وإنما يقع ذلك من المؤمن
قصدا إلي تحقيق القول بالفعل وتسوية الظاهر بالباطن ... ويجب أن
يفهم أن الأصل والفرع أو الجذر والجذع يشكلان معا شجرة الإيمان
فليس الأصل وحدة ولا الفروع وحدها تكون شجرة الإيمان" ( )

3- قول المتأخرين من علماء أهل السنة والجماعة
وذهب فريق ثالث من أهل السنة والجماعة إلي التفصيل في حقيقة
الإيمان فقالوا : الإيمان قول وعمل
قول : القلب واللسان
وعمل : القلب واللسان والجوارح

يقول الشيخ محمد بن صالح العثيميين في شرح العقيدة الواسطية
"أما قول اللسان فالأمر فيه واضح وهو النطق وأما عمله فحركاته
وليست هي النطق بل النطق ناشئ عنها إن سلمت من الخرس وأما
قول القلب فهو اعترافه وتصديقه وأما عمله فهو عبارة عن تحركاته
وإرادته مثل الإخلاص في العمل فهذا عمل قلب وكذلك التوكل
والرجاء و الخوف فالعمل ليس مجرد الطمأنينة في القلب بل هناك
حركة في القلب وأما عمل الجوارح فواضح ركوع وسجود وقيام
وقعود فيكون عمل الجوارح إيمانا شرعا لان الحامل لهذا العمل
هو الإيمان "( )

فقول القلب معناه : تصديقه و إيقانه بكل ما جاء به النبي محمد صلى
الله عليه و سلم من الكتاب و الحكمة عن ربه تبارك و تعالى .
وقول اللسان : هو النطق بالشهادتين شهادة أن لا إله إلا الله و شهادة
أن محمدا رسول الله و الشهادتان هما أول ركن من أركان الإسلام
وبذلك يكون الإيمان قد تضمن أول و أهم ركن من أركان الإسلام.
وعمل القلب : النية والإخلاص والمحبة و هذا العمل عملا باطنيا
لا يطلع عليه العباد فهو بين العبد و ربه بخلاف عمل الجوارح.
وعمل اللسان : ما لا يؤدي إلا به ( ) كالدعاء و تلاوة القران والذكر
والتسبيح و غير ذالك.
عمل الجوارح : ما لا يؤدي إلا بها كالقيام والركوع والسجود ( )
4- قول الماتريدية و في رواية عن أبي حنيفة
قالوا الإيمان هو التصديق بالقلب فقط والإقرار باللسان فرع عن التصديق
ولازم له وثمرة منه
يقول في ذلك ابن أبي العز الحنفي في شرح العقيدة الطحاوية
" وذهب كثير من أصحابنا إلى ما ذكره الطحاوي رحمه لله : أنه
الإقرار باللسان والتصديق بالجنان . ومنهم من يقول : إن الإقرار
باللسان ركن زائد ليس بأصلي وإلى هذا ذهب أبو منصور الماتريدي
رحمه الله , ويروى عن أبي حنيفة رضي الله عنه" ( )


التوقيــع

عيون مكه
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
الايمان
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз  :: «۩۞۩-** منتدى أركان الإسلام**-۩۞۩»  :: قسم التوحيد والإيمان-
انتقل الى: