εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أهلا وسهلا بكم في منتديات
الأقصى العزيزالإسلامية
استعن بالله وسجل
نأمل منك أن تفيد وتستفيد
هام للزوار
أترك لناذكرى لتذكرنا وتذكرك
انك مررت بمنتدانا يوما أو
أترك لنا تعليق في منتدى الزوار
وجـــزاكم الله خيرا

εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз

منتدانا ( منتدى اسلامي - منتدى نصرة - منتدى عزه وفخر )
 
الرئيسيةالبوابةمجلة المنتدىمكتبة الصوراليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اللهم احفظ مصر من كــــل ســـــوء وســائر بلاد المسلمين
أكبر تحية لصمود الرئيس الشرعي لمصر الدكتور محمد مرسي حفظه الله
اللهم فك أسر معتقلي الشرعية في مصر
دعائكم لأخونا المعتقل وعضو المنتدى الشيخ سيد شبانه معتقل الشرعية
اللهم عليك بالسفاح عبدالفتاح السيسي الخائن
عداد الزوار
مرحــــباً بكــــم أنت الزائر رقم الأقصى العزيز
Like * Tweet * +1
توقيت مكة
توقيت القاهرة
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» كود إعادة ضبط المصنع للموبايلات السامسونج samsung
الثلاثاء 04 فبراير 2014, 8:05 am من طرف الأقصى في القلب

» الاحواز عربية رغم انف الفارسية
الخميس 14 فبراير 2013, 12:11 pm من طرف الأقصى في القلب

» المسودة الأولى لدستور مصر الحديثة
الأحد 21 أكتوبر 2012, 11:18 pm من طرف الأقصى في القلب

» عباس بن فرناس (عالم جليل ظلمناه)
الأحد 21 أكتوبر 2012, 10:48 pm من طرف الأقصى في القلب

»  الأحوازيون أفقر شعـب على أغنى أرض في العالم
السبت 20 أكتوبر 2012, 4:43 pm من طرف الأقصى العزيز

»  حقائق عن عروبة الأحواز
السبت 20 أكتوبر 2012, 3:59 pm من طرف الأقصى في القلب

» وصف مدينة قرطبة سنه 350 هجرياً- الأندلس العزيز
السبت 20 أكتوبر 2012, 1:21 pm من طرف الأقصى في القلب

»  أدوية غذائية متوفره في كل منزل
الأربعاء 12 سبتمبر 2012, 10:39 pm من طرف الأقصى في القلب

» طريقة تعلم الصلاة للأطفال (بالصور)
السبت 01 سبتمبر 2012, 11:51 am من طرف الأقصى في القلب

» هنئة بمناسبة عيد الفطر السعيد
الجمعة 24 أغسطس 2012, 12:45 pm من طرف داوء القلوب

» فمن هو القاتل ؟
الخميس 16 أغسطس 2012, 10:15 am من طرف داوء القلوب

» تريد ان تتجن عذاب النار
السبت 11 أغسطس 2012, 9:19 am من طرف داوء القلوب

» ضربة الشمس الاسباب والعلاج والاسعافات الأولية
السبت 11 أغسطس 2012, 9:03 am من طرف داوء القلوب

»  غزوات الرسول صلى الله عليه وسلم الكبرى التي حدثت في رمضان
السبت 11 أغسطس 2012, 8:53 am من طرف داوء القلوب

»  دعاء ليلة القدر
السبت 11 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

» فلاش :εïз --[ مِنْ الروائِع ]-- εïз
السبت 11 أغسطس 2012, 8:18 am من طرف داوء القلوب

» تعزي الشعب المصري في شهداء الحدود
الأربعاء 08 أغسطس 2012, 10:19 am من طرف داوء القلوب

» قصيدة عن الحياة من أجمل ما قرئت داوء القلوب
الإثنين 06 أغسطس 2012, 9:07 am من طرف داوء القلوب

» وجبة السحور.. أفضل علاج للصداع في رمضان
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:35 am من طرف داوء القلوب

» حقاً أن الصلاة عمود الدين
الإثنين 06 أغسطس 2012, 8:29 am من طرف داوء القلوب

أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
الأقصى العزيز - 818
 
ناصرالأقصى - 482
 
الشيخ سيد شبانه - 465
 
الفارس العربى - 344
 
الأقصى - 299
 
samir farag - 243
 
الأقصى في القلب - 223
 
محمداحمدرزق - 185
 
عيون مكه - 181
 
محمدالشهاوى - 158
 

شاطر | 
 

 سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:33 am




تاريخنا العربي والاسلامي يزخر بالعديد والعديد من الشخصيات المؤثره سواء في المجال السياسي او العسكري او الديني ..


ومنهم شخصيات انارت الطريق امام اجيال واجيال...

ومنهم من ضحي بحياته في سبيل القضيه ..

ومنهم من ضحي بالغالي والنفيس من اجل الحريه ..



منهم من نعرفه ومنهم من نجهله ومنهم من لانعرف عنه سوي القشور !!


دعونا نوثق معلوماتنا عن من نعرفه ونعرف عن من نجهله ...


سنسرد ان شاء من خلال هذا الموضوع الشخصيات التاريخيه العربيه كي نستعيد امجاد امتنا العربيه .. ونري كيف خرج الابطال من هذه الامه !!


اتمني ان اوفق في اختيار الشخصيات التي سوف اقدمها هنا ..


وان شاء الرحمن تنال اعجابكم ..





الشخصيات الموجوده بالموضوع بالترتيب (متجدد ان شاء الله) ::


[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذا الرابط]




عدل سابقا من قبل الفارس العربى في الأربعاء 06 أبريل 2011, 11:45 am عدل 5 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:36 am

ان شاء الله نبداء بأول شخصيات موضوعنا ...

واحببت ان ابداء برجل يعشقه كل الشارع العربي ...


وهو شيخ المجاهدين او اسد الصحراء .. عمر المختار !!


الشهيد البطل عمر المختار :
- طفل يتيم :

ينتسب عمر المختار إلى قبيلة المنفه إحدى كبريات قبائل المرابطين ببرقة.


ولد عام 1862م في قرية جنزور بمنطقة دفنة في الجهات الشرقية من برقة التي تقع شرقي ليبيا على الحدود المصرية..


تربى يتيما ..حيث وافت المنية والده مختار بن عمر وهو في طريقه إلى مكة المكرمة بصحبة زوجته عائشة.


ظهرت عليه علامات النجابة ورزانة العقل،، فاستحوذ على اهتمام ورعاية أستاذه
السيد المهدي السنوسى مما زاده رفعة وسمو، فتناولته الألسن بالثناء بين
العلماء ومشايخ القبائل وأعيان المدن حتى قال فيه السيد المهدي واصفاً إياه
" لو كان عندنا عشرة مثل عمر المختار لاكتفينا بهم ".


فقد وهبه الله تعالى ملكات منها جشاشة صوته البدوي وعذوبة لسانه واختياره
للألفاظ المؤثرة في فن المخاطبة وجاذبية ساحرة لدرجة السيطرة على مستمعيه
وشد انتباههم،


- معلم يتحول إلى محارب :


عاش عمر المختار حرب التحرير والجهاد منذ بدايتها يوماً بيوم وعندما علم
بالغزو الإيطالي سارع إلى مراكز تجمع المجاهدين حيث ساهم في تأسيس دور
بنينه وتنظيم حركة الجهاد والمقاومة إلى أن وصل السيد أحمد الشريف قادماً
من الكفرة. وقد شهدت الفترة التي أعقبت انسحاب الأتراك من ليبيا سنة 1912م
أعظم المعارك في تاريخ الجهاد الليبي.


- الغزو الايطالي:

بعد الغزو الإيطالي على مدينة اجدابيا مقر القيادة الليبية أصبحت كل
المواثيق والمعاهدات لاغية وفي تلك الأثناء تسابقت جموع المجاهدين إلى
تشكيل الأدوار والإنضواء تحت قيادة عمر المختار كما بادر الأهالي إلى إمداد
المجاهدين بالمؤن والعتاد والسلاح وعندما ضاق الإيطاليون ذرعا من الهزيمة
على يد المجاهدين أرادوا أن يمنعوا عنهم طريق الإمداد فسعوا إلى احتلال
الجغبوب ووجهت إليها حملة كبيرة في 8 فبراير 1926م وقد شكل سقوطها أعباء
ومتاعب جديدة للمجاهدين وعلى رأسهم عمر المختار ولكن الرجل حمل العبء
كاملاً بعزم العظماء وتصميم الأبطال...




ولاحظ الإيطاليون أن الموقف يملي عليهم الاستيلاء على منطقة فزان لقطع
الإمدادات على المجاهدين فخرجت حملة في يناير 1928م ولم تحقق غرضها في
احتلال فزان بعد أن دفعت الثمن غاليا. ورغم حصار المجاهدين وانقطاعهم عن
مراكز تموينهم إلا أن الأحداث لم تنل منهم وتثبط من عزمهم والدليل على ذلك
معركة يوم 22 أبريل التي استمرت يومين كاملين انتصر فيها المجاهدون وغنموا
عتادا كثيرا.


- السفاح يتدخل :


دفعت مواقف المختار ومنجزاته إيطاليا إلى دراسة الموقف من جديد وتوصلت إلى تعيين غرسياني وهو أكثر جنرالات الجيش وحشية ودموية


- الأسد أسيرا :



في معركة السانية في شهر أكتوبر عام 1930م سقطت من الشيخ عمر المختار
نظارته، وعندما وجدها أحد جنود الطليان وأوصلها لقيادته، فرائها غراتسياني
فقال: "الآن أصبحت لدينا النظارة، وسيتبعها الرأس يوماً ما".


وفي 11 سبتمبر من عام 1931م، وبينما كان الشيخ عمر المختار يستطلع منطقة
سلنطة في كوكبة من فرسانه، عرفت الحاميات الإيطالية بمكانه فأرسلت قوات
لحصاره ولحقها تعزيزات، واشتبك الفريقين في وادي بوطاقة ورجحت الكفة
للعدوفأمر عمر المختار بفك الطوق والتفرق، ولكن قُتلت فرسه تحته وسقطت على
يده مما شل حركته نهائياً. فلم يتمكن من تخليص نفسه ولم يستطع تناول
بندقيته ليدافع عن نفسه، فسرعان ماحاصره العدو من كل الجهات وتعرفوا على
شخصيته، فنقل على الفور إلي مرسى سوسه ومن ثم وضع على طراد الذي نقله رأسا
إلي بنغازي حيث أودع السجن الكبير بمنطقة سيدي اخريبيش. ولم يستطع الطليان
نقل الشيخ براً لخوفهم من تعرض المجاهدين لهم في محاولة لتخليص قائدهم.


كان لاعتقاله في صفوف العدو، صدىً كبيراً، حتى أن غراسياني لم يصدّق ذلك في
بادىء الأمر، وهبط ببنغازي في نفس اليوم وطلب إحضار عمر المختار إلي مكتبه
لكي يراه بأم عينيه.


يذكر غرسياني في كتابه (برقة المهدأة):


"وعندما حضر أمام مكتبي تهيأ لي أن أرى فيه شخصية آلاف المرابطين الذين
التقيت بهم أثناء قيامي بالحروب الصحراوية. يداه مكبلتان بالسلاس رغم
الكسور والجروح التي أصيب بها أثناء المعركة وكان وجهه مضغوطا لأنه كان
مغطيا رأسه (بالجرد) وبالإجمال يخيل لي أن الذي يقف أمامي رجل ليس كالرجال
له منظره وهيبته رغم أنه يشعر بمرارة الأسر ها هو واقف أمام مكتبي نسأله
ويجيب بصوت هادئ وواضح."


غراتسياني: لماذا حاربت بشدة متواصلة الحكومة لفاشستية ؟

أجاب الشيخ: من أجل ديني ووطني.
غراتسياني:ما الذي كان في اعتقادك الوصول إليه ؟

فأجاب الشيخ: لا شئ إلا طردكم … لأنكم مغتصبون، أما الحرب فهي فرض علينا وما النصر إلا من عند الله.


غراتسياني: لما لك من نفوذ وجاه، في كم يوم يمكنك إن تأمر الثوار بأن يخضعوا لحكمنا ويسلموا أسلحتهم ؟.


فأجاب الشيخ: لا يمكنني أن أعمل أي شئ … وبدون جدوى نحن الثوار سبق أن أقسمنا أن نموت كلنا الواحد بعد الأخر، ولا نسلم أو نلقي السلاح…


ويستطرد غرسياني حديثه "وعندما وقف ليتهيأ للإنصراف
كان جبينه وضاء كأن هالة من نور تحيط به فارتعش قلبي من جلالة الموقف أنا
الذي خاض معارك الحروب العالمية والصحراوية ولقبت بأسد الصحراء. ورغم هذا
فقد كانت شفتاي ترتعشان ولم أستطع أن أنطق بحرف واحد[] فانهيت المقابلة
وأمرت بإرجاعه إلى السجن لتقديمه إلى المحاكمة في المساء[] وعند وقوفه حاول
أن يمد يده لمصافحتي ولكنه لم يتمكن لأن يديه كانت مكبلة بالحديد
."


- مهزلة المحاكمة :


عقدت للشيخ الشهيد محكمة هزلية صورية في مركز إدارة الحالفاشستي ببنغازي
مساء يوم الثلاثاء عند الساعة الخامسة والربع في 15 سبتمبر 1931م،

وبعد ساعة تحديداً صدر منطوق الحكم بالإعدام شنقاً حتى الموت،

- الإعدام :


في صباح اليوم التالي للمحاكمة الأربعاء، 16 سبتمبر 931م، اتخذت جميع
التدابيراللازمة بمركز سلوق لتنفيذ الحكم بإحضار جميع أقسام الجيش
والميليشيا والطيران،


واحضر 20 ألف من الأهالي وجميع المعتقلين السياسيين خصيصاً من أماكن مختلفة لمشاهدة تنفيذ الحكم في قائدهم.


واحضر الشيخ عمر المختار مكبل الأيدي، وعلى وجهه ابتسامة الرضا بالقضاء والقدر،


وبدأت الطائرات تحلق في الفضاء فوق المعتقلين بأزيز مجلجل حتى لا يتمكن عمر المختار من مخاطبتهم،


وفي تمام الساعة التاسعة صباحاً سلم الشيخ إلي الجلاد، وكان وجهه يتهلل
استبشاراً بالشهادة وكله ثبات وهدوء، فوضع حبل المشنقة في عنقه، وقيل عن
بعض الناس الذين كان على مقربة منه انه كان يأذن في صوت خافت آذان الصلاة،
والبعض قال انه تمتم بالآية الكريمة "يا أيتها النفس المطمئنة إرجعي إلى
ربك راضية مرضية" ليجعلها مسك ختام حياته البطولية. وبعد دقائق صعدت روحه
الطاهرة النقية إلي ربها تشكوأليه عنت الظالمين وجور المستعمرين.


وسبق إعدام الشيخ أوامر شديدة الطبيعة بتعذيب وضرب كل من يبدي الحزن أويظهر
البكاء عند إعدام عمر المختار، فقد ضرب جربوع عبد الجليل ضرباً مبرحاً
بسبب بكائه عند إعدام عمر المختار. ولكن علت أصوات الاحتجاج ولم تكبحها
سياط الطليان، فصرخت فاطمة داروها العبارية وندبت فجيعة الوطن عندما على
الشيخ شامخاً مشنوقاً، ووصفها الطليان "بالمرأة التي كسرت جدار الصمت".


تجسيد المختار علي شاشه السينما::

من أفضل الأفلام التاريخيه إن لم يكن الأفضل والأروع حيث أشتمل على الدقة
في طرح أحداث المسلسل بكل إبداع وفي نفس الوقت كانت المصداقية كبيرهـ في
الفيلم ،، وتم إنتاجه في عام 1981 مـ ،،


قام بالبطولة وتمثيل دور القائد الشيخ عمر المختار هو الممثل [ انتوني كوين
] الذي يشبهه كثيرآ وأستطاع أن يمثل شخصية الشيخ الجليل بكل إتقان ،، ومن
إخراج المخرج السوري ( مصطفى العقاد ) ،،


اشترك في الفيلم ما يقارب 250 ممثلاً - من الولايات المتحدة وبريطانيا
وأستراليا وفرنسا وألمانيا وإيطاليا واليونان ويوغسلافيا وأسبانيا ومالطا
ومصر ولبنان وتونس والسودان وليبيا وسيرلنكا - بالإضافة إلى أكثر من 5000
من الممثلين المساعدين ،،


وبلغت ميزانيته حوالي 35 مليون دولار أمريكي ،،


وفي النهاية ..


أتمنى أن يحوز الموضوع على رضاكم ،، وأكون وفقت فيه على حد كبير ،،


عدل سابقا من قبل الفارس العربى في الأربعاء 06 أبريل 2011, 11:09 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:38 am

الشخصيه الثانيه هي شخصيه الزعيم احمد عرابي صاحب الجمله الشهيره التي قالها للخديو توفيق :

((لقد خلقنا الله أحرارا ً ولم يخلقنا تراثا ً ولا عبيدا ً فا والله الذى لا إله إلا هو لن نورث ولا نستعبد بعد اليوم ).

أحمد عرابي




قائد عسكري وزعيم مصري وأول من قاد ثورة مصرية في العصر الحديث، والتى سُميت بأسمه ( الثورة العرابية )..

وُلد أحمد الحسيني عرابي في
مارس 1841، بقرية هـرية رزنة التابعة لمركز الزقازيق بمحافظة الشرقية.
أرسله والده الذي كان عمدة القرية إلى التعليم الديني، فتلقى علومه الأولى
بكتَّاب قريته وحفظ القرآن صغيراً، ثم انتقل إلى القاهرة والتحق بالأزهر

وما لبث أن التحق بكلية الضباط، حيث تخرج فيها وانضم للجيش المصري،


وظل يتدرج في الرتب العسكرية حتى وصل لرتبة الأميرالاي "عقيد"



ومع تزايد النفوذ الأجنبي في أواخر عهد الخديوي
إسماعيل، زادت أوضاع الجيش المصري سوءاً وضعفاً، وزادت حدة التذمر داخل
صفوف الوطنيين بالجيش المصري،

فبرز نجم أحمد عرابي كزعيم للتيار الوطني المضاد للنفوذ التركي في الجيش المصري التف حوله معظم الضباط المصريين،

قاد عرابي حركة داخل الجيش سنة 1881 أدت لعزل عثمان رفقي ـ وزير الحربية التركي الأصل ـ وتعيين محمود سامي البارودي مكانه،

وارتفعت مكانة أحمد عرابي في صفوف الجيش والشعب، ولقبوه بزعيم الفلاحين
.
زادت مكانة أحمد عرابي أكثر فأكثر بعد مظاهرة قصر عابدين الشهيرة والتى وقف فيها فى وجه الخديوي توفيق مخاطبا ً إياه
:
( لقد خلقنا الله أحرارا ً ولم يخلقنا تراثا ً ولا عبيدا ً فا والله
الذى لا إله إلا هو لن نورث ولا نستعبد بعد اليوم
)

والتي كانت من نتيجتها الإطاحة بوزارة رياض باشا وأعادة تشكيل مجلس النواب، ولكن إصرار عرابي وأتباعه على الضغط على حكومة شريف باشا أفشلت كل الجهود الرامية لإصلاح أحوال البلاد،




وأجبر عرابي شريف باشا على الاستقالة، وتم تعيين البارودي رئيساً للوزراء، وتولى عرابي وزارة الحربية.

شارك في العديد من المعارك ضد الانجليز ومنها معركة القصاصين، معركة التل الكبير وأدى ذلك إلى تحامل الانجليز عليه والعمل على عزله من مصر..

تم احتجازه في ثكنات العباسية مع نائبه طلبة باشا حتى انعقدت محاكمته في 3 ديسمبر 1882 والتي قضت بإعدامه،

ثم تم تخفيف الحكم بعد ذلك إلى النفي مدى الحياة إلى سرنديب (سيريلانكا حالياً)،

إلى أن أصدر الخديوي عباس حلمي قراراً بالعفو عنه، وإعادته إلى مصر، فعاد للقاهرة في أول أكتوبر 1902
.
توفي في القاهرة في 21 سبتمبر 1911.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:41 am


الشيخ المجاهد أحمد ياسين مؤسس حركة حماس ...

أحمد اسماعيل ياسين


ولد عام 1938 في قرية الجورة، قضاء المجدل جنوبي قطاع غزة، لجأ مع أسرته إلى قطاع غزة بعد حرب العام 1948.


تعرض لحادث في شبابه أثناء ممارسته للرياضة، نتج عنه شلل جميع أطرافه شللاً تاماً .


عمل مدرساً للغة العربية والتربية الإسلامية، ثم عمل خطيباً ومدرساً في
مساجد غزة، أصبح في ظل الاحتلال أشهر خطيب عرفه قطاع غزة لقوة حجته وجسارته
في الحق .


عمل رئيساً للمجمع الإسلامي في غزة .


اعتقل الشيخ أحمد ياسين عام 1983 بتهمة حيازة
أسلحة، وتشكيل تنظيم عسكري، والتحريض على إزالة الدولة العبرية من الوجود،
وقد حوكم الشيخ أمام محكمة عسكرية صهيونية أصدرت عليه حكماً بالسجن لمدة
13 عاماً .


أفرج عنه عام 1985 في إطار عملية تبادل للأسرى بين سلطات الاحتلال والجبهة
الشعبية لتحرير فلسطين – القيادة العامة، بعد أن أمضى 11 شهراً في السجن .


أسس الشيخ أحمد ياسين مع مجموعة من النشطاء الإسلاميين تنظيماً لحركة المقاومة الإسلامية "حماس" في قطاع غزة في العام 1987 .


داهمت قوات الاحتلال الصهيوني منزله أواخر شهر آب/ أغسطس 1988، وقامت
بتفتيشه وهددته بدفعه في مقعده المتحرك عبر الحدود ونفيه إلى لبنان .


في ليلة 18/5/1989 قامت سلطات الاحتلال باعتقال الشيخ أحمد ياسين
مع المئات من أبناء حركة "حماس" في محاولة لوقف المقاومة المسلحة التي
أخذت آنذاك طابع الهجمات بالسلاح الأبيض على جنود الاحتلال ومستوطنيه،
واغتيال العملاء .


في 16/10/1991 أصدرت محكمة عسكرية صهيونية حكماً بالسجن مدى الحياة مضاف
إليه خمسة عشر عاماً، بعد أن وجهت للشيخ لائحة اتهام تتضمن 9 بنود منها
التحريض على اختطاف وقتل جنود صهاينة وتأسيس حركة "حماس" وجهازيها العسكري
والأمني .


بالإضافة إلى إصابة الشيخ بالشلل التام، فإنه يعاني من أمراض عدة منها
(فقدان البصر في العين اليمنى بعد ضربه عليها أثناء التحقيق وضعف شديد في
قدرة الإبصار للعين اليسرى، التهاب مزمن بالأذن، حساسية في الرئتين، أمراض
والتهابات باطنية ومعوية)، وقد أدى سور ظروف اعتقال الشيخ أحمد ياسين
إلى تدهور حالته الصحية مما استدعى نقله إلى المستشفى مرات عدة، ولا زالت
صحة الشيخ تتدهور بسبب اعتقاله وعدم توفر رعاية طبية ملائمة له .


في 13/12/1992 قامت مجموعة فدائية من مقاتلي كتائب الشهيد عز الدين القسام
بخطف جندي صهيوني وعرضت المجموعة الإفراج عن الجندي مقابل الإفراج عن الشيخ
أحمد ياسين ومجموعة من المعتقلين في السجون الصهيونية بينهم مرضى ومسنين
ومعتقلون عرب اختطفتهم قوات صهيونية من لبنان، إلا أن الحكومة الصهيونية
رفضت العرض وداهمت مكان احتجاز الجندي مما أدى إلى مصرعه ومصرع قائد الوحدة
المهاجمة قبل استشهاد أبطال المجموعة الفدائية في منزل في قرية بيرنبالا
قرب القدس .


أفرج عنه فجر يوم الأربعاء 1/10/1997 بموجب اتفاق جرى التوصل إليه بين
الأردن وإسرائيل للإفراج عن الشيخ مقابل تسليم عميلين صهيونيين اعتقلا في
الأردن عقب محاولة الاغتيال الفاشلة التي تعرض لها ..


وتعرض الشيخ احمد ياسين في 6/9/2003 لمحاوله
اغتيال اسرائيليه حيث قصفت مروحيات اسرائيليه شقه في غزه كان يوجد بها
الشيخ وكان يرافقه اسماعيل هنيه ولم تكن اصاباته بجروح طفيفه في ذراعه
اليمني بالقاتله .


تم اغتيال الشهيد أحمد ياسين من قبل الإحتلال
الصهيوني وهو يبلغ الخامسة والستين من عمره ، بعد مغادرته مسجد المجمّع
الاسلامي الكائن في حي الصّبرة في قطاع غزة، وادائه صلاة الفجر في يوم
الأول من شهر صفر من عام 1425 هجرية الموافق 22 مارس من عام 2004 ميلادية
بعملية أشرف عليها رئيس الوزراء الإسرائيلي السابق ارئيل شارون . قامت
مروحيات الأباتشي الإسرائيلية التابعة لجيش الدفاع الإسرائيلي بإطلاق 3
صواريخ تجاه المقعد وهو في طريقه إلى سيارته مدفوعاً على كرسيه المتحرّك من
قِبل مساعديه،اغتيل ياسين في لحظتها وجُرح اثنان من أبناءه في العملية،
واغتيل معه 7 من مرافقيه.


سالت الدموع بغزارة من عيون العرب حزنا على فراق الشيخ أحمد ياسين
زعيم و مؤسس حركة المقاومة الإسلامية "حماس" .. في حين علت أصوات المساجد
مؤبنة هذا الرجل القعيد الذي شهدته ساحاتها خطيبا و داعية و محرضا للناس
علي الجهاد و المقاومة .


و هناك اختلطت المشاعر، شبان يبكون، و أطفال يهتفون و مجاهدون يتوعدون
بالثأر، و شيوخ التزموا الصمت، إلا من دموع قد تحجرت في المقل، حزنا علي
الشيخ الذي يعد أحد أهم رموز العمل الوطني الفلسطيني طوال القرن الماضي.


ومازال الشيخ الشهيد في قلب كل عربي يؤمن بالقضيه !!


عدل سابقا من قبل الفارس العربى في الأربعاء 06 أبريل 2011, 11:13 am عدل 1 مرات
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:43 am



البطل الشهيد / أحمد عبد العزيز ..


هو القائمقام ( أحمد عبد العزيز
) ولد فى 29 يوليو 1907 بمدينه الخرطوم بالسودان ، حيث كان والده
الاميرلاى ( محمدعبد العزيز ) قائدًا للكتيبه الثامنه فى مهمه عسكريه
بالسودان ، عاد بعدها إلى مصر .






وقد عرف عن البطل منذ نعومه أظفاره وطنيته الجارفه ، فقد أشترك وهو بعد فى
الثانية عشر من عمره فى ثوره 1919 وكان لايزال طالبًا بالمرحله الثانويه .






وفى عام 1923 يدخل السجن بتهمة قتل ضابط إنجليزى ، ثم أفرج عنه وتم إبعاده إلى المنصوره .






التحق البطل بالمدرسه الحربيه وكان ضابطًا مرموقاً بسلاح الفرسان ، كما
التحق أيضًا بسلاح الطيران ، وكان واحدًا من ألمع الطيارين المصريين.




حينما صدر قرار تقسيم فلسطين عام 1947 كان البطل ( أحمد عبد العزيز ) هو أول ضابط مصرى يطلب بنفسه إحالته للإستيداع ، ليكون فرقه من المتطوعين الفدائيين لإنقاذ فلسطين من آيدى اليهود .






وبرغم صغر حجم قواته ، وأنخفاض مستواها من حيث التسليح والتدريب مقارنًة
باليهود ، إلا أن البطل أقتحم بهم أرض فلسطين ، ودارت بين الجانبين معارك
حاميه بدايًة من دخول البطل والفدائيين المصريين مدينة العريش ، مرورًا
بمعركة خان يونس .




وكان البطل يعارض بشده دخول الجيش المصرى الحرب ، على أساس أن قتال اليهود
يجب أن تقوم به كتائب الفدائيين والمتطوعين ، لأن دخول الجيوش النظاميه
يعطى اليهود فرصه كبرى فى إعلان أنفسهم كدوله ذات قوه تدفع بالجيوش العربيه
إلى مواجهتها .


إلا أن معارضته لم تمنعه من القتال جنبًا إلى جنب مع الجيوش النظاميه ، حيث
تقدم بنفسه يوم 16 مايو 1948 إلى مقر القياده المصريه وقدم للقائد العام
كل ما لديه من معلومات عن العدو.




في 22 أغسطس 1948م دُعي أحمد عبد العزيز لحضور
اجتماع في دار القنصلية البريطانية بالقدس لبحث خرق الصهاينة للهدنة ،
وحاول معه الصهاينة أن يتنازل لهم عن بعض المواقع التي في قبضة الفدائيين ،
لكنه رفض ، وأتجه في مساء ذلك اليوم إلى غزة حيث مقر قيادة الجيش المصري
لينقل إلى قادته ما دار في الاجتماع.




كانت منطقة عراق المنشية مستهدفة من اليهود فكانت ترابط بها كتيبة عسكرية
لديها أوامر بضرب كل عربة تمر في ظلام الليل ، وعندما كان أحمد عبد العزيز
في طريقه إليها بصحبة اليوزباشى صلاح سالم أشتبه بها أحد الحراس وظنها من
سيارات العدو ، فأطلق عليها الرصاص ، فأصابت إحداها أحمد عبد العزيز
فاستُشهد في الحال.




وتوجد مقبرة البطل أحمد عبد العزيز في قبة راحيل
شمال بيت لحم ، وله هناك نصب تذكارى شامخ ، وقد أحاطته مؤخرا سلطات
الأحتلال الأسرائيلي بسياج من الأسلاك الشائكة والأسوار العالية التى بها
فتحات مراقبة لبنائها كنيس يهودى بالقرب منه ، كما أطلقت رصاصة على شاهد
قبره من قبل قوات الأحتلال ولكنها لم تكسره.




وقد سمى أحد أهم وأرقى الشوارع بمصر على أسمه (شارع البطل أحمد عبد العزيز) تخليدا لذكرى هذا البطل العظيم ويوجد هذا الشارع بمنطقة المهندسين بالقاهرة.




رحم الله البطل الشهيد واسكنه فسيح جناته .. امين .




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:45 am



ذئب المخابرات الاسمر : محمد نسيم..



الاسم الحقيقي : محمد نسيم .




الاسم الحركي : ذئب المخابرات الأسمر .




تاريخ التحاقه بالمخابرات : 1956 .




تاريخ انهاء خدمته بالمخابرات : 1975 .




ولد محمد نسيم في القاهرة القديمة. في : 10 / 9 / 1927 في حي المغربلين. المعروف بالدرب الأحمر ..




أصبح بطل الكلية الحربية والقوات المسلحة في الملاكمة. تخرج من الكلية
ليلتحق بسلاح المدرعات . وتخرج من الكلية سنة 1951 اى قبل قيام الثورة
والمدة التى قضاها داخل الكلية سنتين .




شارك سنة 1956 فى حرب السويس . وقت العدوان الثلاثى على مصر .


بعد تلك الحرب تم اختياره للالتحاق بجهاز المخابرات العامة المصرية وكان الجهاز حديث النشأة وقت ذاك .


عمل نسيم في قسم ( الخدمة السرية ) وهو الجهاز
المسئول عن زرع الجواسيس والمخطط والمدبر لاى عمليات لاختراق أجهزة العدو .
مع الوقت بدأ يثبت جدارته ونفسه داخل الجهاز حتى أن بعض العمليات التي
قام بها تمت بتكليف من الرئيس الراحل جمال عبد الناصر مباشرة .




أسندت إليه عمليات كثيرة وكثيرة كان ينهيها منتصرا وبطلا ,. وعمليات أخرى
شارك فيها محمد نسيم ( ذئب المخابرات الأسمر ) هذا الاسم الذي أطلقه عليه
ضابط المخابرات الشهير عبد المحسن فائق مكتشف الجاسوس المصري رفعت الجمال او (رأفت الهجان )..




ترك محمد نسيم المخابرات في السبعينيات بعد حرب أكتوبر وبالتحديد سنة 1975 وأصبح مسئولا عن هيئة تنشيط السياحة في جنوب سيناء .




توفى فجر الأربعاء 22 مارس 2000 , متأثرا بجلطه في الدم كان لها سببها.،
له من الأولاد اثنان هشام وفؤاد ويعملان في مجال السياحة حاليا .




اتمني الشخصيه تكون حازت اعجابكم ..


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:47 am




الزعيم / سعد زغلول




وُلد في يوليو عام 1857 (وبعض مصادر اخري تقول 1860)
في قرية "أبيانه" مركز فوه التابعة وقتذاك لمديرية الغربية، وكان والده
الشيخ إبراهيم زغلول رئيس مشيخة القرية أي عمدتها، بدأ تعليمه في الكُتاب
حيث تعلم القراءة والكتابة وحفظ القران.




وفي عام 1870 التحق بالجامع الدسوقي لكي يتم تجويد القران، وفي عام 1873
وفد إلى القاهرة للالتحاق بالأزهر حيث تأثر بالمفكر الإسلامي جمال الدين
الأفغاني، كذلك فقد تتلمذ على يد المصلح الديني الكبير الشيخ الإمام محمد
عبده فشب بين يديه كاتباً خطيباً، أديباً سياسياً، وطنياً.




عمل سعد في "الوقائع المصرية" حيث كان ينقد أحكام
المجالس الملغاة ويلخصها ويعقب عليها، ورأت وزارة البارودي ضرورة نقله إلى
وظيفة معاون بنظارة الداخلية ومن هنا تفتحت أمامه أبواب الدفاع القانوني
والدراسة القانونية، وأبواب الدفاع السياسي والأعمال السياسية، ولم يلبث
على الاشتغال بها حتى ظهرت كفاءته ومن ثم تم نقله إلى وظيفة ناظر قلم
الدعاوى بمديرية الجيزة.




شارك في الثورة العرابية وحرر مقالات ضد الاستعمار الانجليزي، حض فيها على
الثورة، ودعا للتصدي لسلطة الخديوي توفيق التي كانت منحازة إلى الانجليز
وعليه فقد وظيفته.




عمل بالمحاماة، غير أن العمل فيها في ذلك الحين كان شبهة، ولكن سعد استطاع أن يرتفع بمهنة المحاماة حتى علا شأنها، حيث اُنتخب قضاه من المحامين، وكان أول محام يدخل الهيئة القضائية.




يُعد سعد زغلول حجر الزاوية في إنشاء نقابة المحامين عندما كان ناظراً للحقانية وهو الذي أنشاء قانون المحاماة 26 لسنة 1912.




عقب اندلاع الحرب العالمية الأولى، تم وضع مصر تحت الحماية البريطانية،
وظلت كذلك طوال سنوات الحرب التي انتهت في نوفمبر عام 1918ـ حيث أُرغم
فقراء مصر خلالها على تقديم العديد من التضحيات المادية والبشرية ـ فقام سعد واثنين آخرين من أعضاء الجمعية التشريعية (علي شعراوي وعبدالعزيز فهمي)
بمقابلة المندوب السامي البريطاني مطالبين بالاستقلال، وأعقب هذه المقابلة
تأليف الوفد المصري، وقامت حركة جمع التوكيلات الشهيرة بهدف التأكيد على
أن هذا الوفد يمثل الشعب المصري في السعي إلى الحرية.




طالب الوفد بالسفر للمشاركة في مؤتمر الصلح لرفع المطالب المصرية
بالاستقلال، وإزاء تمسك الوفد بهذا المطلب، وتعاطف قطاعات شعبية واسعة مع
هذا التحرك، قامت السلطات البريطانية بالقبض على سعد زغلول وثلاثة من أعضاء
الوفد هم محمد محمود وحمد الباسل وإسماعيل صدقي،
وترحيلهم إلى مالطة في 8 مارس 1919. فاندلعت الثورة واضطرت السلطات
البريطانية إلى الإفراج عنه وعن باقي أعضاء الوفد بعد شهر واحد من النفي،
كما سمحت لهم بالسفر لعرض مطالب مصر في مؤتمر الصلح.




توالت أدوار سعد زغلول في الحياة السياسية المصرية، وتعمقت زعامته للشعب المصري رغم تعرضه لمحاولة اغتيال من منافسيه،




وتوفي سعد زغلول في 23 أغسطس 1927وكان يوم وفاته يوماً مشهوداً.




الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
الفارس العربى
أقصى ذهبي
أقصى ذهبي
avatar

الدولة : egypt مصر
عدد المساهمات : 344
تاريخ التسجيل : 30/06/2010
الموقع : الاقصى العزيز

مُساهمةموضوع: رد: سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..   الأربعاء 06 أبريل 2011, 10:50 am



الشخصيه التاليه هي لعالم مصري جليل في مجال الفيزياء دفع حياته ثمنا لحبه لوطنه وعروبته .. هو الدكتور (علي مصطفي مشرفه ).. رحمه الله !!



د.علي مصطفى مشرفة (11 ولد بمحافظه دمياط يوليو 1898- 15 يناير 1950 م) عالم فيزياء مصري ، وأول عميد مصري لكلية العلوم.




وفي عام 1917 م اختير لبعثة علمية لأول مرة إلى إنجلترا . التحق "د.علي" بكلية نوتنجهام Nottingham ثم بكلية "الملك" بلندن ، حيث حصل منها على بكالوريوس علوم مع مرتبة الشرف في عام 1923 م .




حصل على شهادة Ph.D (دكتوراة الفلسفة) من جامعة لندن في أقصر مدة تسمح بها قوانين الجامعة .



و كان أول مصري يحصل على درجة دكتوراة العلوم D.Sc من إنجلترا وكان أول
مصري يحصل عليها و منح لقب أستاذ من جامعة القاهرة و هو دون الثلاثين من
عمره. كان يتابع أبحاثه العالم أينشتاين صاحب نظرية النسبية و وصفه بواحد من أعظم علماء الفيزياء.




عُين عميدًا لكلية العلوم في عام 1936م وانتخب للعمادة أربع مرات متتاليات ، كما انتخب في ديسمبر 1945 م وكيلاً للجامعة.








أول من قام ببحوث علمية حول إيجاد مقياس للفراغ ، حيث كانت هندسة الفراغ
المبنية على نظرية " أينشتاين " تتعرض فقط لحركة الجسيم المتحرك في مجال
الجاذبية .




ويعد أحد القلائل الذين عرفوا سر تفتت الذرة وأحد العلماء الذين ناهضوا
استخدامها في صنع أسلحة في الحروب ، كما كان أول من أضاف فكرة جديدة، وهي
إمكانية صنع مثل هذه القنبلة من الهيدروجين ، إلا أنه لم يكن يتمنى أن تصنع
القنبلة الهيدروجينية أبداً، وهو ما حدث بالفعل بعد وفاته بسنوات في
الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا.




وتقدر أبحاثه المتميزة في نظريات الكم والذرة والإشعاع والميكانيكا
والديناميكا بنحو 15 بحثًا ، وقد بلغت مسودات أبحاثه العلمية قبل وفاته
حوالي 200 مسودة، وكان من الممكن جداً أن يحصل بهذه الأبحاث على جائزة نوبل
في الفيزياء الرياضية وهو ما لم يحدث للأسف ، إلا أن ذلك لم يقلل من شأنه
كعالم له اسهاماته وأبحاثه المتميزة.






كذلك.. كان الدكتور مشرفة أول من قام ببحوث
علمية حول إيجاد مقياس للفراغ؛ حيث كانت هندسة الفراغ المبنية على نظرية
"أينشين" تتعرض فقط لحركة الجسيم المتحرك في مجال الجاذبية.




ولقد أضاف نظريات جديدة في تفسير الإشعاع الصادر من الشمس؛ إلا أن نظرية
الدكتور مشرفة في الإشعاع والسرعة عدت من أهم نظرياته وسببًا في شهرته
وعالميته؛ حيث أثبت الدكتور مشرفة أن المادة
إشعاع في أصلها، ويمكن اعتبارهما صورتين لشيء واحد يتحول إحداهما للآخر..
ولقد مهدت هذه النظرية العالم ليحول المواد الذرية إلى إشعاعات.




الدكتور علي مصطفى مشرفة هو أول عالم مصري يحصل على درجة الدكتوراه في العلوم من إنجلترا ومنح لقب أستاذ من جامعة القاهرة وهو دون الثلاثين من عمره.




حيث دُعيَ من قبل العالم الألماني اليهودى الملة والأصل ألبرت أينشتين
للاشتراك في إلقاء أبحاث تتعلق بالذرة عام 1945 كأستاذ زائر لمدة عام،
ولكنه اعتذر بقوله:




"في بلدي جيل يحتاج إلي"




يذكر أن ألبرت آينشتاين قد نعاه عند موته قائلا : "لا أصدق ان مشرفة قد مات ، انه ما زال حيا بيننا من خلال أبحاثه" و يقال أيضا ان آينشتاين قال أن مشرفة كان أحد من ساعده بأبحاثه على تطوير نظرية النسبية العامة .




وفاته:




اغتيل الدكتور "علي مصطفى مشرفة" عن عمر يناهز 52 عامًا.. يوم الإثنين الموافق 15 يناير 1950. بطريقة بدائية للغاية بالسم ومشكوك في وجود يد للموساد في قتله



اتمنى ان ينال اعجابكم

الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
سلسلة الشخصيات العربيه والاسلاميه .. (متجدد باذن الله) ..
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
εïз منتديــــات الأقـــــــصى العــــزيز الإســـــــــلامية εïз  :: «۩۞۩-** السيرة والتاريخ الإسلامي**-۩۞۩»  :: أعلام وعظماء الأمه-
انتقل الى: